.
.
.
.
خاص

الإخوان حائرون.. "كيف تسللت أخبارنا بهذه التفاصيل"؟

نشر في: آخر تحديث:

فيما لا تزال تداعيات الخلافات بين أجنحة جماعة الإخوان المسلمين مستمرة، بدأت التساؤلات تطرح علنا وفي الكواليس عن كيفية تسرب بعض التفاصيل الدقيقة.

ما دفع فضائية "الحوار" الإخوانية التي تبث من العاصمة البريطانية لندن مساء أمس الجمعة إلى استضافة إبراهيم منير القائم بعمل المرشد العام لجماعة الإخوان للحديث عن أزمة الجماعة الأخيرة والانشقاقات التي ضربت صفوفها، ومحاولاته رأب الصدع، و التغييرات التي قام بها لإجراء حركة تصحيحية لمسار الجماعة -وفق قوله .

محادثات سرية

كما استعرض البرنامج، قبل بدء المقابلة خبرا انفردت به "العربية.نت" قبل أيام وقبل إعلان الجماعة عن الانشقاقات التي ضربتها، والصراعات بين جبهتي محمود حسين في اسطنبول، ومنير في لندن، كاشفة فيه تفاصيل الصراعات بين الجبهتين.

وتساءل مقدم البرنامج الإخواني عن كيفية وصول المعلومات المنشورة في الخبر "للعربية.نت "، كاشفا أن هناك "غروب" على موقع تليغرام باسم السرداب يضم قيادات جبهة اسطنبول، تضمن محادثات سرية بين قيادات الجبهة، حول الانتخابات، وتبادل اتهامات، وجميعها تمكن الموقع من الوصول إليها.

إلى ذلك، طالب من عناصر الجماعة التوضيح كيف تسربت أسرارهم بتلك الدقة إلى الخارج.


خلافات عميقة

وخلال المقابلة، أكد القائم بأعمال مرشد الجماعة وجود خلافات كبيرة وعميقة مع مجموعة اسطنبول التي رفضت كل مبادرات الصلح.

كما أكد أنه مسؤول عن أخطاء الإخوان في الداخل والخارج إلا أنه اتهم محمود حسين الأمين العام السابق للجماعة بعدم تزويده وإبلاغه بالمعلومات الصحيحة لكي يتخذ بناء عليها قرارات سليمة .

إبراهيم منير
إبراهيم منير

كبار السن انتهى دورهم

رغم ذلك، شدد على أن الأزمة داخل الجماعة انتهت -حسب زعمه-، معلنا تعيين كل من أسامة سليمان وصهيب عبد المقصود متحدثين رسميين جديد باسم جماعة الإخوان بعد إقالة طلعت فهمي المتحدث الإعلامي السابق والمحسوب على جبهة محمود حسين، ومؤكدا أن الأجيال السابقة وكبار السن انتهى دورهم في الجماعة، وأن الانتخابات الأخيرة جاءت بالشباب ويجب تسليم الراية لهم .

يشار إلى أن "العربية.نت " كانت كشفت في 6 أكتوبر الجاري عن خلافات حادة بين الإخوان في تركيا، وبداية حدوث انشقاقات في صفوف الجماعة .

كما أكدت حينها أن الصراع احتدم بين جبهتي منير وحسين، بعد قرار الأول حل المكتب الإداري ومجلس الشورى. .

محمود حسين
محمود حسين

صراعات وحملات إلكترونية

واحتدمت الخلافات بين جبهتي الصراع بسبب ملفين رئيسيين باتا يشكلان عمق الأزمة في الجماعة، هما انتخابات المكتب في تركيا والتي جرت مؤخراً وشهدت طعوناً كثيرة في نتائجها وإجراءاتها، و عدم اعتراف مجموعة حسين، التي تضم مدحت الحداد، وصابر أبو الفتوح، وممدوح مبروك، وعبد الرحمن فتحي بها.

أما الملف الثاني فيكمن في تزايد غضب الشباب من سوء أوضاعهم المعيشية في تركيا، وتقييد فضائيات الجماعة في اسطنبول، ومنعها من انتقاد مصر والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ورموز النظام الحاكم، وما تلاها من وقف عدد من مذيعي الإخوان أنشطتهم على مواقع التواصل وتهديدهم بالترحيل وهو ما دفع محمود الإبياري المسؤول البارز في التنظيم الدولي لطمأنة الشباب وتعهده بحل مشاكلهم واحتوائها.

كما لم تتوقف الأمور عند هذا الحد بل بدأت اللجان الإلكترونية التابعة لجبهتي الصراع شن حملات متبادلة تشمل انتقادات لكلا الطرفين، واتهمت الجبهتين بتكريس التحزب والشخصنة، وطالبت بتوحيد الصف بعدما وصلت إليه الجماعة من ضعف وتراخ أدى حسب تأكيدهم لانضمام بعض شبابها إلى صفوف داعش.

محمود حسين ومدحت الحداد ومختار العشري ( قيادات الإخوان مصر إخوان مصر )
محمود حسين ومدحت الحداد ومختار العشري ( قيادات الإخوان مصر إخوان مصر )

ومؤخرا قرر منير تجميد عضوية كل من محمود حسين ومدحت الحداد ومحمد عبد الوهاب وهمام علي يوسف ورجب البنا وممدوح مبروك، مستنكرا التصرفات والإجراءات التي قاموا بها حسب زعمه -لشق صفوف الجماعة – ومؤكدا أن كل من شارك في أي إجراءات تشق الصف الإخواني يعتبر نفسه خارج الجماعة.