.
.
.
.

مصر.. الإعدام شنقا للذراع اليمنى لهشام عشماوي

نشر في: آخر تحديث:

قضت الدائرة الخامسة إرهاب، المنعقدة بمجمع محاكم طرة في مصر، اليوم الاثنين، بمعاقبة بهاء كشك، أحد أعضاء تنظيم الإرهابي هشام العشماوي والمرحل معه من ليبيا، و2 آخرين، بالإعدام شنقا في القضية المعروفة إعلاميًا بـخلية المرابطين.

إلى هذا، اتهمت النيابة العامة بهاء علي كشك المكنى بأبي عبدالرحمن، ومحمد فتحي غريب المكني بأبي مالك، ومحمد مرجان المكنى بأبي بكر" بتولي جماعة "المرابطين"، مؤكدة أنهم تولوا قيادة جماعة تهدف لاستخدام القوة والعنف في الداخل وتعريض سلامة المجتمع للخطر، وإلقاء الرعب بين الأفراد، ومنع السلطات العامة والحكومة من أعمالها، وتعطيل العمل بالدستور والقانون، كما حاولوا الاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة، واستهداف المنشآت العامة.

السفر إلى ليبيا

وخلال الجلسة قبل الماضية، قال كشك إنه سافر إلى ليبيا عام 2012 للعمل هناك بتأشيرة خروج، والتقى هشام عشماوي في مدينة درنة وتعرف على آخرين أقنعوه بالانضمام للتنظيم.

هشام عشماوي
هشام عشماوي

وأضاف أنه علم بوجود عمر رفاعي سرور مفتي التنظيم هناك، وحاول في البداية مقابلته، وتعرف على المدعو محمد فتحي، ومحمد مرجان، وانضم معهما للتنظيم.

وفِي مايو من العام قبل الماضي سلم الجيش الليبي، الإرهابي عشماوي إلى مصر.

ونفذت السلطات المصرية حكم الإعدام بحق عشماوي، العام الماضي بعد أن قضت المحكمة العسكرية بإعدامه شنقاً في القضية المعروفة إعلامياً بـ "قضية الفرافرة"، كما دانته بعدة جرائم، منها المشاركة في استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم.