.
.
.
.
خاص

قصة فتاة تخصصت في تدريب الصم والبكم على ممارسة الرياضة

من خلال لغة الإشارة تتواصل المدربة مع هذه الفئات في محاولة منها لنشر التوعية بأهمية اللياقة البدنية لهم

نشر في: آخر تحديث:

قررت المدربة المصرية منى العراقي مساعدة فئة الصم وضعاف السمع في الدخول إلى صالات الرياضة وإيجاد مكان لهذه الفئة لكي يتدربوا ويتمكنوا من العناية بلياقتهم البدنية من خلال التواصل معهم بلغة الإشارة.

وأوضحت منى العراقي لـ"العربية.نت" أن المبادرة التي أطلقتها هي العمل على دخول فئات الصم وضعاف السمع داخل صالات اللياقة البدنية، من خلال برنامج أطلقت عليه اسم "كسر الحواجز"، وهو برنامج رياضي تعليمي، والهدف منه هو دخول هذه الفئة بوجود مدرب قادر على التواصل مع فئة الصم وضعاف السمع باحترافية، فهذه الفئة يمكنها أن تعمل وتطور من مهاراتها، ففكرة البرنامج هي تطبيق لفكرة التربية الخاصة ومحاولة دمج فئة من أهم الفئات التي تعرض نفسها بقوة ووضوح في مجتمعنا الحالي.

منى العراقي برفقة المتدربين
منى العراقي برفقة المتدربين

وتابعت العراقي أن "الفكرة بدأت من خلال حبها لعمل شيء مختلف"، فمع تدريبها لأول متدربة من الصم وضعاف السمع كانت في غاية السعادة، لافتة إلى أمنياتها في أن يكون هناك في كل ناد رياضي بمصر متخصصون يمكنهم التواصل مع هذه الفئات.

يُذكر أن المدربة منى العراقي، خريجة من كلية الآداب قسم اللغة الفرنسية، ومدربة معتدة من نقابة المهن الرياضية وتدرس الماجستير في مجال التربية الخاصة، ومترجمة لغة إشارة معتمدة من جامعة عين شمس.

وتابعت العراقي بالقول: "ما زالت الفكرة في البداية وكثير من أهالي هذه الفئة لا يعلمون بوجود مثل هذه الفكرة أو لا تتوفر لديهم القدرة لإلحاق ذويهم بها".

ومن الصعوبات التي واجهتها هي إقناع المؤسسات الخاصة بأن تقوم بدورات تدريبية لفئات الصم وضعاف السمع، داخل مكان يرتادونه الأصحاء، لذلك تعمل على نشر الفكرة قدر المستطاع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة