.
.
.
.
غزة و حماس

مدير المخابرات المصرية يكشف بنود اتفاق قريب في غزة

موقع "أكسيوس": عباس كامل سيزور إسرائيل بوقت لاحق من هذا الشهر

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس المخابرات المصرية عباس كامل في حديث لموقع "أكسيوس الأميركي"، أن بلاده تحاول التوصل إلى اتفاق طويل الأمد لتثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة، والسماح بالإغاثة الإنسانية، إضافة إلى تبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس وإعادة إعمار القطاع.

وأكد أن مثل هذه الصفقة ستشمل تبادل أسرى بين إسرائيل وحركة "حماس"، وهو أمر تعمل مصر من أجله "ليلا ونهارا"، على حد تعبيره.

وأوضح كامل أن مثل هذه الصفقة يجب أن تبدأ بالإفراج عن سجناء فلسطينيين مسنين، ونساء ومراهقات فلسطينيات في السجون الإسرائيلية. كما سيتعين عليها معالجة إعادة جثتي جنديين إسرائيليين وإطلاق سراح مدنيين إسرائيليين تحتجزهما حماس في غزة.

ووفقا لموقع (أكسيوس) الأميركي، قال كامل إن مصر تريد أن ترى الحكومة الإسرائيلية الجديدة والقيادة الفلسطينية في رام الله تبدآن نوعا من الحوار السياسي، مشيرا إلى أنه سيزور إسرائيل في وقت لاحق من هذا الشهر لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت ومسؤولين كبار آخرين.

وذكر أكسيوس أنه أجرى المحادثة القصيرة مع كامل، على هامش قمة المناخ كوب 26 في غلاسكو.

وكان قتال اندلع في العاشر من مايو الماضي، واستمر 11 يوما بين إسرائيل وحماس، وسط غضب فلسطيني، بسبب مداهمات الشرطة الإسرائيلية في محيط مجمع المسجد الأقصى في القدس، وخطط لطرد الفلسطينيين من حي الشيخ جراح بالمدينة لصالح مستوطنين يهود.

وحينذاك لعبت مصر دورا رئيسا لوقف إطلاق النار بين الطرفين، الأمر الذي نظر إليه باعتباره جزءا من مساعي القاهرة لاستعادة دور أكثر حيوية في الوساطة بين إسرائيل وحماس، وإحياء عملية السلام المتوقفة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقبل نحو أسبوعين، التقى الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" زياد النخالة، رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، في القاهرة، باجتماع عقد لمناقشة عدد من القضايا.

وأفادت مصادر "العربية/الحدث"، بأن اللقاء بين الطرفين تناول ضرورة إنهاء الانقسامات داخل المجتمع الفلسطيني وأهمية العودة لاجتماعات الفصائل.

وأكدت القاهرة بدورها، على ضرورة نبذ الخلافات والعمل على تقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف، موضحة أن اللقاء شمل أيضاً مطالبات بضرورة تخفيف الحصار والسماح بدخول كافة السلع والمواد الغذائية إلى قطاع غزة، وأهمية إعادة الإعمار سريعاً.

كما تمت مناقشة ضرورة تحسين أوضاع الأسرى، حيث تعهدت مصر بالتدخل في هذا الملف، مطالبة بضرورة تجنب التصعيد مع الجانب الإسرائيلي لمنع مزيد من الصراعات.