.
.
.
.
الإخوان المسلمون

فيديو يكشف خيانات وتهديداً بإراقة الدماء.. من يدير أنشطة الإخوان بإفريقيا؟

الكشف عن أسماء قادة يديرون أنشطة الإخوان في إفريقيا.. استثمارات تركية إخوانية بالصومال و25 مطلوباً بالسودان سُلموا لمصر

نشر في: آخر تحديث:

كشف فيديو جديد لقيادي إخواني هارب إلى تركيا، بثه على صفحته الشخصية على "فيسبوك"، وذلك على خلفية الصراعات الدائرة حاليا بين جبهتي محمود عزت المعروفة بجبهة اسطنبول، وجبهة لندن بقيادة إبراهيم منير القائم بعمل المرشد، تفاصيل جديدة عن الجماعة وعلاقاتها الدولية واستثماراتها في السودان والصومال وإفريقيا، وخيانة عدد من قادتها لبعضهم بعضا.

وكشف الفيديو، الذي بثه القيادي الإخواني الهارب محمد العقيد، وفضح فيه الجماعة وقادتها، معلومات عن وجود شراكات واستثمارات لتنظيم الإخوان مع تركيا في الصومال والسودان، كما أكد معلومات حول تسليم السودان 25 مطلوبا إخوانيا لمصر، وأفصح عن أسماء قادة بالجماعة متواجدة في الصومال والسودان وتدير أنشطة التنظيم في البلدين، وبتنسيق تام مع تركيا ومخابرات السودان إبان عهد الرئيس المخلوع عمر البشير.

وفي التفاصيل، فقد كشف القيادي الإخواني المدان بالإعدام في قضية التخابر مع حماس، أن الخلافات بين الجبهتين -منير وحسين- وصلت إلى الخيانة وستصل إلى إراقة دماء، متوعدا همام علي يوسف القيادي بجبهة اسطنبول بالانتقام، ومتهما إياه بالمسؤولية الكاملة وحسب اعتراف مسؤول تركي عن تسليم الشاب الإخواني المدان بالإعدام محمد عبدالحفيظ حسين إلى مصر في فبراير من العام 2019، ورفضه كذلك تسفير ونقل زوجة عبدالحفيظ وطفله من الصومال إلى تركيا لولا تدخل المسؤولين الأتراك.

وخلال الفيديو، اعترف القيادي الإخواني بوجود تنسيق تام بين الجماعة ومسؤولين أتراك في الصومال، معلنا أن التنظيم له شراكات مالية واستثمارية مع أنقرة في صوماليا لاند، وأن المسؤول الإخواني الذي عينته الجماعة لإدارة هذه الاستثمارات يدعى عبدالرحمن الشواف، وهو طبيب وقيادي كبير بالجماعة، وعمل مستشارا للرئيس الراحل والمعزول محمد مرسي، وأن من يدير أنشطة الإخوان في إفريقيا بشكل عام وعلى رأسها السودان القيادي محمد الحلوجي. كما اعترف أنه كان يتحرك في الصومال والسودان باسم "مراد"، ويمتلك جواز سفر مزورا ليسهل عليه الهروب والتحرك والاختفاء.

وكشف القيادي الإخواني أنه تعرض لمطاردات وملاحقات في السودان خلال تواجده فيها بسبب وشاية من همام علي يوسف، القيادي بجبهة اسطنبول والذراع الأيمن لمحمود حسين أمين عام الجماعة، مضيفا أنه قام بالتنسيق مع الشواف والقيادي حلمي الجزار ومسؤول تركي لنقله ونقل آخرين من الصومال إلى اسطنبول في تركيا.

وأشار العقيد إلى أن جبهة حسين أطلقت عليه وعلى غيره شائعات مفادها أنهم ليسوا من الإخوان وليسوا مدانين بأحكام إعدام حتى لا يتسنى لهم الانتقال إلى تركيا، معترفا ولأول مرة أن قيادات الجماعة في إسطنبول كانت على علم بتسليم السلطات السودانية 25 إخوانيا فارين إلى مصر، وكان هو على رقم 26 في القائمة، لكنه نجح في الهروب بالتنسيق مع مسؤول في المخابرات السودانية إبان عهد البشير.

صراع مستعر بين جبهتي إبراهيم منير ومحمود حسين
صراع مستعر بين جبهتي إبراهيم منير ومحمود حسين

يُذكر أن محمد أسامة محمد العقيد، أحد أبرز قيادات التنظيم المسلح للجماعة، وهو شقيق خليل أسامة العقيد الحارس الشخصي لخيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان، وجدهما كان الحارس الشخصي لحسن البنا مؤسس الجماعة.

هو في العقد الخامس من العمر، ومدان في قضايا التخابر مع حماس واقتحام السجون والخلايا النوعية المسلحة وتسفير عناصر الإخوان للخارج، وهو من محافظة الشرقية ويعمل تاجرا للحبوب والغلال.

يشار إلى أن تسجيلا صوتيا لقيادي كبير في الإخوان تسرب مؤخرا، كشف أيضا عن تفاصيل ما يجري من خلافات وانقسامات تعصف بالجماعة.

وقال أحمد مطر، وهو أحد القيادات الإخوانية الفارة إلى دول البلقان والمحسوب على جبهة لندن بقيادة إبراهيم منير، في تسريب تم تداوله بين قيادات الجماعة في إطار حرب التسريبات المستمرة بينهم، أن من يدير الإخوان حاليا تنظيم سري، وعصابة، تقرب من تشاء وتبعد من تشاء، واستولت على أموال ومقدرات الجماعة واختطفتها لحسابها.

شعار الإخوان والمؤسس حسن البنا
شعار الإخوان والمؤسس حسن البنا

وتفاقمت أزمة الجماعة مع احتدام الصراع بين جبهتي إسطنبول بقيادة محمود حسين وجبهة لندن بقيادة إبراهيم منير بضراوة، بعد أن أعلنت جبهة حسين تجاهلها التام لكافة قرارات منير، ومنها قراراته بإحالة 6 من قيادات الجماعة في إسطنبول للتحقيق، معلنة رفضها لما أسفرت عنه انتخابات مكتب اسطنبول، فيما أعلنت جبهة منير أنها تدرس فصل كافة المؤيدين لجبهة حسين أو المتعاطفين معها.

وزاد من عمق الأزمة خروج تسريبات من الجانبين حول مخالفات مالية وأخلاقية، وفصل المتحدث الإعلامي للجماعة التابع لجبهة محمود حسين، وتعيين متحدث جديد، فيما رفضت جبهة حسين ذلك، وأعلنت بقاء متحدثها الرسمي في منصبه، واستمرار سيطرتها على منصات الجماعة وموقعها الإلكتروني، وفضائيات إسطنبول.

وشهدت الصراعات ظهور جبهة ثالثة رافضة لممارسات الجبهتين، يقودها شباب الجماعة الموالون للقيادي السابق محمد كمال، والذي قُتل في معركة مع قوات الأمن المصرية في العام 2016، وكان يتولى اللجان النوعية المسلحة، حيث توعدوا الجبهتين وأعلنوا عن أنفسهم وعن رغبتهم في إزاحة القيادات الكبيرة والقديمة والدفع بوجوه جديدة لإدارة الجماعة.