.
.
.
.

الولايات المتحدة ومصر تدعمان استئناف مفاوضات سد النهضة

‫ أكدا التزامهما الراسخ بالأمن القومي للبلدين والاستقرار في الشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:

ترأس وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة في واشنطن.

‫وأكدت الولايات المتحدة ومصر التزامهما الراسخ بالأمن القومي للبلدين والاستقرار في الشرق الأوسط.

أنتوني بلينكن وسامح شكري
أنتوني بلينكن وسامح شكري

وفيما يتعلق بسد النهضة الإثيوبي، جددت الولايات المتحدة دعم الرئيس بايدن للأمن المائي لمصر، ودعا الجانبان إلى استئناف المفاوضات حول اتفاقية بشأن سد النهضة وبرعاية رئيس الاتحاد الإفريقي.

وشدّدت الولايات المتحدة ومصر على أهمية إجراء الانتخابات في ليبيا في 24 ديسمبر، ودعمتا خطة عمل اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5 + 5) وإخراج كافة القوات الأجنبية والمقاتلين والمرتزقة.

كما ناقش الجانبان الأميركي والمصري، الأوضاع في السودان وتسوية النزاعات الإقليمية والأزمات الإنسانية في سوريا ولبنان واليمن، واتفقا على مواصلة المشاورات رفيعة المستوى حول قضايا الشرق الأوسط وإفريقيا.‬