.
.
.
.

اعتراف صاعق لقاتلي طفلة سوهاج.. السر في أفلام خادشة!

نشر في: آخر تحديث:

بينما لا تزال محافظة سوهاج المصرية تحت هول الصدمة، بعد خطف طفلة وقتلها من قبل طفلين آخرين، فشلا في اغتصابها، كشفت التحقيقات تفاصيل صاعقة.

فعقب تكثيف التحريات وتفريغ كاميرات المراقبة تبين أن وراء الواقعة "علي أ." (8 أعوام) وهو تلميذ بالصف الثاني الابتدائي، و"إسلام" (11 عاماً) وهو تلميذ بالصف الخامس الابتدائي، يقيمان في ناحية نجع العصارة على 500 متر من منزل الضحية، وفق وسائل إعلام محلية.

وبعد أن ألقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن سوهاج القبض على التلميذين، اعترفا باختطاف الطفلة بغرض ممارسة أعمال منافية للآداب معها، وعقب افتضاح أمرهما خنقاها وألقياها في ترعة مغطاة.

أفلام إباحية

كما أظهرت التحقيقات قيام المتهم الأول "علي" باستدراج الطفلة من أمام المنزل، واصطحابها إلى المتهم الثاني الذي كان بانتظاره على بعد أمتار من مكان الواقعة، وعقب افتضاح أمرهما تخلصا منها بخنقها وإلقائها داخل ترعة مغطاة على أطراف القرية.

المكان الذي رميت فيه جثتها
المكان الذي رميت فيه جثتها

أما فيما يخص سبب ارتكابهما الجريمة، فقد تبين مشاهدتهما أفلاماً إباحية على هاتف محمول خاص بالمتهم الثاني، وكانا يريدان تقليدها، غير أن صراخ الطفلة حال دون ذلك ونفذا جريمتهما.

لا يصدق

في المقابل قال والد الطفلة الضحية إنه لا يصدق رواية الطفلين، مؤكداً أن تنفيذ الجريمة بهذا الشكل يدل على أن هناك أشخاصاً آخرين يقفون وراءها.

يذكر أن قرية بني حميل التابعة لمركز البلينا جنوب محافظة سوهاج كانت شهدت واقعة أثارت غضب المواطنين عقب الإبلاغ عن اختفاء الطفلة نداء أحمد حنفي السايح، البالغة عامين، من أمام منزلها في ناحية نجع السايح التابع للقرية الخميس الفائت عند الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي.