.
.
.
.
خاص

طليقة قيادي بتركيا تكشف للعربية.نت تفاصيل عن نساء الإخوان

تحدثت عن قائمة من المحظورات فُرضت عليهن.. ووجوب ارتداء نساء الإخوان لـ3 ألوان فقط وهي الألوان القاتمة

نشر في: آخر تحديث:

كشفت طليقة قيادي إخواني مصري هارب لتركيا تفاصيل جديدة عن تجنيد الجماعة للفتيات والزواج منهن وطريقة معاملتهن وأنشطتهن الاجتماعية والثقافية.

وكشفت نيفين متولي غنيم، طليقة القيادي الإخواني الهارب لتركيا عماد سيد سيد عوض الله أن تجنيد الجماعة للفتيات كان عرفا سائدا وما زال منذ تأسيسها، وأن الجماعة تستغل الأحياء الشعبية والفقيرة لاجتذاب وتجنيد الفتيات منها، وتزويج عناصر وقيادات الجماعة منهن بعد ذلك وهو ما حدث معها بصفة شخصية.

وقالت في مقابلة مع" العربية.نت" إنها تقيم في منطقة باب الشعرية بالقاهرة، وخلال العام 1994 كانت تتردد على مسجد الأرقم، وهناك كانت تتردد دعوات للسيدات بضرورة التبرع بالملابس الزائدة من أطفالهن وتقديمها للجنة بالمسجد لكي تتولى توزيعها على الفتيات الأيتام، وعملت مع هذه اللجنة بالفعل وظلت تقدم لها الملابس حتى التقت به وتولى بنفسه توزيعها، وبعد أسابيع فوجئت به يقوم بتعريفها بنفسه وأنه حاصل على ليسانس الحقوق ويعمل في مكتب محام كبير.

القيادي الإخواني الهارب لتركيا عماد سيد سيد عوض الله
القيادي الإخواني الهارب لتركيا عماد سيد سيد عوض الله

وأضافت أنه وبعد أيام أخرى فوجئت بمجموعة من المترددات على المسجد يزرن أسرتها في المنزل ويخبرنها بأن هذا الشاب يريد الزواج منها، ولتدينه الشديد كما ظهر وقتها وافقت دون رغبة أسرتها ورغم علمها أنه كان يعمل في مكتب محام ينتمي لجماعة الإخوان.

وقالت إنه ومن اليوم الأول كانت هناك قائمة من المحظورات عليها وخلالها عرفت أنه ينتمي فعليا للتنظيم، "فقد كان من ضمن المحظورات عدم ارتداء أي أنواع من أغطية الرأس سوى الخمار، وعدم ارتداء ملابس ملونة سوى من 3 ألوان فقط هي البني والأزرق والأسود وهي الألوان القاتمة، وعدم ارتداء الألوان الأخرى، بحجة أنها ملفتة ومثيرة"، مضيفة أنها تعرضت للضرب والسحل بعد أسبوع فقط من زواجها وفرض عليها عدم زيارة والدتها عقابا لها على رفض الأخيرة زواج ابنتها منه.

لافته محروقة تحمل شعار جماعة الإخوان المحظورة
لافته محروقة تحمل شعار جماعة الإخوان المحظورة

في بداية الزواج أيضا، كما تقول طليقة القيادي الإخواني، طلب منها وبشكل مباشر وصريح التردد على حلقات دروس الجماعة وكانت تتم في منزل الأخوات، وخلال هذه الدروس كان يتم توزيع كتب رياض الجنة عليهن، وفي الحلقة التالية يتم الاختبار في الدروس، ومن تتفوق وتكون مطيعة وتقدس قادة الجماعة يتم ترقيتها ويتم تصعيدها لدرجات معروفة في التنظيم، تبدأ بـ"محب" ثم "مؤيد"، وبعدها "منتسب" ثم "عامل" وأخيرا "نقيب"، والأخير يكون "مسؤولا عن أسرة"، مشيرة إلى أن الجماعة كانت تتعمد في حلقة الدرس هذه أن تكون في منزل سيدة من أثرياء الجماعة وتتعمد أن يكون جلوس الفتيات الجدد على الأرض للاستماع لشرح مقدمة الدرس من أجل اخضاعهن لها -حسب أدبياتهم- ولكي يكون المعني والمغزى أنه مهما بلغت مرتبتك في الجماعة فطاعتك وخضوعك لقائدك ومرشدك ونقيبك أمر لاجدال فيه.

القيادي الإخواني الهارب لتركيا عماد سيد سيد عوض الله
القيادي الإخواني الهارب لتركيا عماد سيد سيد عوض الله

وقالت إن من تخالف تعليمات قادة الجماعة من الفتيات تتعرض للعقاب والتكدير ويختلف هنا نوع العقاب، حيث يبدأ بسحب الصلاحيات أو المسؤوليات، والتهميش، وعدم المصافحة، وينتهي بالعزلة، ومنع الآخرين من الاختلاط بالشخص أو الفتاة المكدرة أو إلقاء السلام عليها، فضلا عن منع أي امتيازات عنها، مضيفة أنهن كن يخترن الفتيات من المناطق الفقيرة والشعبية لشدة احتياجهن.

وتروي طليقة القيادي الإخواني وتقول إنها اكتشفت خلال العام الأول من الزواج أن زوجها كان يسرق شركاءه في محلات ألبان افتتحوها سويا، ثم أسس محلات أخرى كان فيها 16 شريكا من عناصر الإخوان، واكتشفت الكثير مما ينتهجه هؤلاء من سلوكيات تخالف تماما ما كانوا يحاولون إظهار أنفسهم به أمام الآخرين، مثل التفوه بألفاظ خادشة للحياء، والسباب والشتم بعبارات غير أخلاقية، والتنكيل بالزوجات بحجة عدم طاعة الزوج، وتقويم المرأة، مشيرة إلى أنها اشتكت زوجها ذات مرة للقيادي في الجماعة أسامة ياسين، وزير الشباب في عهد الإخوان، وكان من أصدقاء زوجها وتمكن أسامة من خلال علاقاته بقادة الجماعة أن يعاقب زوجها بمنعه من دخول منزل الزوجية لمدة شهرين.

وتروي طليقة القيادي الإخواني مواقف أخرى كاشفة لما يجري داخل الجماعة من استقطابات وتحزبات وطبقية، وتقول إن الجماعة تفرض على عناصرها شراء احتياجاتهم المنزلية من محال معينة يمتلكها قادة الجماعة، والتوجه لعيادات أطباء منتمين للإخوان، مثل حازم فاروق القيادي بالجماعة وهو طبيب أسنان وأسامة ياسين وزير الشباب السابق وهو طبيب أطفال، والتعامل مع محامين منتمين للجماعة مثل عبد المنعم عبد المقصود شقيق صلاح عبد المقصود وزير الإعلام في عهد الإخوان، والتعامل مع بائعين وموردين ومعلمين منتمين للجماعة، مضيفة أن الجماعة تفرض على عناصرها الزواج من فتيات الجماعة وارتداء ملابس معينة وعدم الزواج من خارج الجماعة.

وقالت إن طليقها كان مسؤولا عن المؤن والإعاشة في اعتصام رابعة وكان يطلب من أولاده التوجه لمكان الاعتصام في الميدان والبقاء فيه بحجة أن الطعام كثير ومتوفر دون خوف عليهم، مؤكدة أن أبناءها طلبوا تغيير أسمائهم وعدم اقترانهم بوالدهم لكونه بات مثيرا للمشكلات لهم.
وكشفت أن زوجها فر من مصر في العام 2014 حيث توجه إلى تركيا عبر السودان، ومازال هناك حتى الآن ويعمل في تجارة الملابس.

يُذكر أن عماد سيد سيد عوض الله، كان متهما في القضية رقم 304 لسنة 2014 حصر أمن الدولة العليا، وأدين بالسجن لمدة 3 سنوات، بتهمة تنفيذ أعمال عنف وتفجير محولات الكهرباء وسيارات الشرطة بمنطقة الرحاب والقاهرة الجديدة، وتنفيذ أعمال عدائية بالبلاد ضد أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما والمنشآت العامة والحيوية وفق مخطط عام للجماعة الهدف منه الاستيلاء على الحكم بالقوة والإخلال بالنظام العام للدولة المصرية كما أدين في اعتصام رابعة.

يبلغ من العمر 52 عاما، وكان مسؤولا عن شعبة التجمع الأول والرحاب بجماعة الإخوان، وتولى قيادة مجموعة من بعض أعضاء التنظيم، ضمَّت أسامة محمد محمد العقيد وآخرين استهدفت ارتكاب عمليات عدائية تجاه سيارات الشرطة ومحولات الكهرباء العمومية بإحراقها بقصد الإضرار بالاقتصاد القومي وزعزعة الحالة الأمنية.