.
.
.
.
خاص

الصحة العالمية عن فلورونا: هذا ما نعرفه حتى الآن عن الإصابة المزدوجة

استشاري الوبائيات بمنظمة الصحة العالمية بإقليم شرق المتوسط للعربية.نت: ما نعرفه حتى الآن أن الإصابة المزدوجة تحدث بشكل عرضي

نشر في: آخر تحديث:

بعد إعلان إسرائيل عن ظهور أول حالة إصابة بما أسمته "فلورونا"، وهي إصابة مزدوجة بفيروس كورونا والإنفلونزا، بدأ القلق يساور الجميع وبدأت الأسئلة تتبادر إلى الأذهان عن ما هو فلورونا وكيف يمكننا الوقاية منه؟ منظمة الصحة العالمية تجيب لـ"العربية.نت" من خلال هذا الموضوع.

من جهته، أوضح الدكتور أمجد الخولي، استشاري الوبائيات بمنظمة الصحة العالمية بإقليم شرق المتوسط لـ"العربية.نت"، أنه تم تأكيد إصابة مريض بنوعين من الفيروسات في نفس الوقت وهما فيروس الإنفلونزا وفيروس كوفيد-19.

وأشار الخولي إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يتم إثبات تلك العدوى المزدوجة بشكل قاطع، وإن كانت هناك عدة تقارير سابقة تؤكد إمكانية حدوث العدوى المزدوجة بين كوفيد-19 وغيرها من فيروسات الجهاز التنفسي.

لم يتم التحقق بعد

وأكد الخولي أنه من المهم التأكيد على أنه حتى الآن لم يتم التحقق من العدوى المزدوجة من قبل منظمة الصحة العالمية، ولكن ما نعرفه حتى الآن أن الإصابة المزدوجة تحدث بشكل عرضي.

وتابع أخصائي الوبائيات أن الإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة بكلا الفيروسين واحدة، لذا فإن عدم الالتزام بهذه الإجراءات بما فيها استخدام الكمامة والحفاظ على التباعد البدني وتجنب الأماكن المزدحمة والسيئة التهوية يزيد من فرص الإصابة بأحد الفيروسين أو كليهما، وتبقى اللقاحات هي الوسيلة الأكثر فاعلية للوقاية من أو تقليل خطر الإصابة بهذه الفيروسات.

وينصح الخولي باستخدام لقاحات كوفيد-19 والإنفلونزا خاصة للفئات الأكثر عرضة للإصابة أو للمضاعفات.

وفيما يخص العلاج، أكد الخولي أن لكل مرض بروتوكولات العلاج الخاصة به. ويعتمد اختيار البروتوكول المناسب بشكل أساسي على الأعراض السريرية وشدتها.

وأودى فيروس كورونا بما لا يقل عن 5,441,446 شخصا في كل أنحاء العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية 2019 في الصين.

الولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات، حيث قضى 826,064 شخصاً، تليها البرازيل والهند وروسيا.

وتقدر منظمة الصحة أن الحصيلة الفعلية قد تكون أعلى بمرتين إلى ثلاث.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة