.
.
.
.
الإخوان المسلمون

بعد تسليم قيادي حسم.. حملة إخوانية لوقف شركة الطيران والأخيرة ترد

منصات الجماعة روّجت قبل سنوات لاختفائه قسريا وتعرضه للتعذيب.. وزواج وإنجاب طفلين ووجوده في السودان كذّب الراوية

نشر في: آخر تحديث:

بعد ساعات قليلة من إعلان منصات الإخوان توقيف حسام سلام، مؤسس حركة "حسم"، أحد أذرع الجماعة العسكرية، شنت الميليشيات الإلكترونية للجماعة حملات مكثفة لمقاضاة شركة الطيران السودانية، والضغط على السلطات التركية لاتخاذ قرار بوقف رحلاتها إلى المدن التركية.

وزعمت منصات الإخوان، نقلا عن ما يسمى بالتجمع المهني للطيران السوداني، أن السلطات التركية قررت وقف رحلات الشركة إليها لحين التحقيق في الواقعة، مضيفة حسب ما نسبوه لهذا التجمع أن تركيا تعتبر تسليم راكب حاصل على تأشيرة دخول لأرضيها انتهاك يحاسب عليه القانون التركي، فيما لم يصدر من السطات التركية أي بيانات أو تأكيدات تشير لوقف رحلات الشركة التي أطلقت رحلة صباح أمس إلى إسطنبول مجددا لتنفي بشكل غير مباشر مزاعم الإخوان.

من جانبها كشفت شركة الطيران السودانية تفاصيل الواقعة وردّت على روايات الإخوان حول تسليم قيادي "حسم"، حيث قالت في بيان رسمي إن الراكب كان متجها على إحدى رحلاتها إلى مدينة إسطنبول، وخلال الرحلة، صدر إنذار من نظام الكشف عن الدخان في كابينة البضائع حجرة رقم 1، مضيفة أنه كإجراء تقتضيه لوائح وقوانين الطيران بالهبوط في أقرب مطار فقد تمت عملية الهبوط بكل سلاسة بمطار الأقصر الدولي في مصر.

وأضافت الشركة أنه نظرا للمدة الزمنية التي استغرقها التفتيش والتدقيق عن سبب صدور هذا الإنذار، فقد تسبب ذلك في تقييد زمن عمل طاقم الرحلة والذي تعامل معه طاقم الطائرة باحترافية واستعمل طفايات الحريق كإجراء وقائي داخل حجرات العفش حسب متطلبات تشغيل الطائرة، مشيرة إلى أنه ولاحقاً اتضح أنها كانت إشارة خاطئة، وتسبب ذلك في إرسال الطائرة إلى مركز الصيانة في أوروبا من مطار الأقصر لإعادة نظام الإنذار لوضعه الطبيعي، ومازالت الطائرة موجودة في مطار براتيسلافا حتى الآن.

وتابعت الشركة أنها قررت إرسال طائرة بديلة إلى مدينة الأقصر لنقل الركاب ومواصلة الرحلة، مؤكدة أنه وعند الصعود إلى الطائرة البديلة فهذا أمر يجعل السلطات المصرية جزءًا من إجراءات السفر، كما هو المعمول به في لوائح الطيران، وهو ما أدى إلى توقيف الراكب.

وأكدت الشركة أنها تعمل وفق لوائح السلامة الجوية وقوانين الطيران، وتحرص على سلامة المسافرين وتقدم الحقائق بشفافية ومصداقية كاملة، ولا علاقة لها من قريب أو بعيد في ما تم من إجراء من قبل السلطات المصرية أو في حق الراكب، ولا يقع ذلك في نطاق مسؤوليتها، ولا علم للشركة بحيثيات التوقيف.

حسام سلام أثناء زواجه
حسام سلام أثناء زواجه

تفاصيل أخرى حول الواقعة حصلت عليها "العربية.نت"، فقد كشفت المعلومات أن القيادي التابع لـ"حسم" فر إلى السودان قبل 5 سنوات وعمل في أنشطة استثمارية خاصة بالإخوان هناك وتحديدا مجال العقارات، وتلقى اتصالات من قادة الجماعة في إسطنبول بالمجيء لركيا، وطمأنته بأنه لن يتم تسليم عناصر الجماعة المطلوبين والمتواجدين في الأراضي التركية، بينما قد يمكن تسليم المتواجدين في السودان وهو من بينهم.

وتبين أن قادة الجماعة انتابتهم مخاوف من تسليم السلطات السودانية لقيادي حسم الذي زعمت منصات الإخوان قبل سنوات اختفائه قسريا وتعرضه للتعذيب في أحد السجون المصرية، ما قد يكشف أكاذيبهم، بينما لن يتم تسليمه من جانب السلطات التركية، وبالتالي لن يتم فضح رواية الاختفاء القسري.

رواية أخرى تكشف كذب الإخوان وعناصرها وهو ما أعلنته روفيدة مدكور زوجة قيادي "حسم"، حيث قالت إن زوجها فر من مصر قبل 5 سنوات وتحديدا في بداية العام 2017، فيما قالت روايات الإخوان إنه اختفى قسريا في ذلك العام وتعرض للتعذيب في السجون، في حين أكدت الزوجة أنها تزوجت من قيادي حسم في 29 سبتمبر من العام 2017، وأنجبت منه طفلها الأول في 22 نوفمبر من العام 2018، دون أن تكشف هل تزوجته وهو في مصر أم في السودان؟ وهل تقيم معه في السودان؟ أم أنه تزوجها في مصر وفر بعدها إلى السودان؟ كما لم تكشف أين أنجبت طفلها الأول أو الثاني؟

ما حدث أيضا خلال الرحلة الأخيرة لقيادي حسم قبل توقيفه أنه التقط صورة سيلفي لنفسه فور صعوده الطائرة السودانية من مطار الخرطوم وأرسلها لزوجته والمقربين له عبر التليغرام، وعقب وصوله مطار الأقصر بعد الهبوط الاضطراري، اتصل بزوجته وأخبرها أنه في الأقصر وأن الطائرة هبطت اضطراريا وأنه يشعر بالقلق بسبب إعادة إجراءات نقل المسافرين من طائرة لأخرى وبعدها انتشر الخبر في المنصات الإخوانية بتوقيفه والقبض عليه.

الطائرة بعد هبوطها اضطراريا في الأقصر
الطائرة بعد هبوطها اضطراريا في الأقصر

وكانت جماعة الإخوان وأذرعها المسلحة قد تلقت ضربة موجعة حيث وقع حسام سلام القيادي بحركة "حسم" ومؤسس الحركة بقبضة الأمن المصري قبل هروبه لتركيا وفق ما أعلنت منصات الإخوان نفسها مساء الخميس.

وقالت المنصات الإخوانية إن السلطات المصرية اعتقلت أحد مؤسسي حركة "حسم" التابعة للجماعة واقتادته من طائرة سودانية كانت في طريقها إلى تركيا وهبطت اضطراريا في مطار الأقصر مساء الأربعاء.

من هو حسام سلام؟

هو طالب سابق بكلية الهندسة جامعة المنوفية، وتم فصله من الكلية في العام 2014 مع 9 طلاب آخرين ينتمون للجماعة لمد شهر لقيامهم بالتعدى على الموظفين الإداريين، واقتحام مكتب عميد الكلية وتحطيم سيارته، وأدين بالسجن المشدد 3 سنوات وإلزام المتهمين جميعا متضامنين بدفع قيمة ما أتلفوه بكلية الهندسة والسيارة رقم م ى أ 8327.

شارك في تأسيس حركة حسم وتنفيذ عدة عمليات إرهابية لحساب جماعة الإخوان، منها محاولة اغتيال المفتي السابق علي جمعة، والنائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز عثمان، واستهداف ضباط الشرطة والجيش.

وفي العام 2017 أمرت جهات التحقيق، بالقبض على 96 متهما من عناصر حركة حسم، المطلوب ضبطهم وإحضارهم في قضية محاولة اغتيال النائب العام المساعد، وضمت بجانب سلام بعض قيادات الإخوان الهاربين إلى تركيا، في مقدمتهم النائب السابق جمال حشمت، والفنان وجدي العربي، وعلى بطيخ، عضو مجلس شورى الجماعة، ومجدي شلش، عضو الهيئة العليا للجماعة، وعمرو دراج، والمتحدث باسم وزارة الصحة الأسبق يحيى موسى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة