أسرة طالبة المنصورة تتلقى عروضاً مليونية كديّة مقابل العفو عن القاتل

أعلنت أسرة نيرة أشرف رفضها للعرض، وأكدت أن ملايين الجنيهات لا تساوي ثمن قطرة دم واحدة من دماء ابنتهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

فوجئت أسرة نيرة أشرف، طالبة جامعة المنصورة المقتولة على يد زميلها، بمجهولين يرسلون رسائل على حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل يعرضون فيها عليهم ملايين الجنيهات كديّة مقابل العفو عن القاتل.

وقالت هدير أشرف، شقيقة نيرة، إنها فوجئت بحساب على "فيسبوك" يقوم بإرسال رسائل تحتوي على عرض مبلغ مالي قدره 5 ملايين جنيه قابل للزيادة إلى 6 أو 7 ملايين جنيه كديّة مقابل العفو عن محمد عادل المتهم بقتل شقيقتها.

وقامت شقيقة نيرة بنشر الرسائل عبر صفحتها الشخصية، حيث احتوت تلك الرسائل على عدد من العبارات التي تبرر دفع الديّة، وأن الأسرة يمكنها بهذا المبلغ شراء شقة في القاهرة والانتقال للإقامة فيها بعيدا عن مدينة المحلة مسقط رأسهم، تجنبا للذكريات السيئة التي قد تظل تلاحقهم.

وأعلنت الأسرة رفضها لهذا العرض، حيث أكدت أن ملايين الجنيهات لا تساوي ثمن قطرة دم واحدة من دماء ابنتهم.

من جانبه، قال خالد عبدالرحمن، محامي أسرة نيرة، إن الأسرة لم ولن تقبل ديّة ولا ملايين الجنيهات ولا كنوز الدنيا في مقابل دم ابنتهم، مضيفا أنهم أوكلوا الأمر كله لله ثم القضاء المصرى الذي اقتص للطالبة.

وكانت محكمة جنايات المنصورة قد قضت، الثلاثاء الماضي، بإحالة أوراق الطالب محمد عادل قاتل زميلته نيرة أشرف أمام جامعة المنصورة، إلى المفتي لإبداء الرأي الشرعي في إعدامه شنقاً.

واعترف الشاب تفصيليا في جلسة الأحد الماضي بارتكابه الجريمة، فيما أكدت النيابة أن المتهم اعترف بالتخطيط لقتل الفتاة قبل عام ونصف، وأرسل رسالة نصية قبل 3 أشهر على هاتفها الجوال يهددها فيها بالذبح، وأنه لن يترك في جسدها جزءا سليما.

وذكرت أن المتهم اختار إرهابها وقتلها معنويا قبل أن ينفذ جريمته، مضيفة أنه تتبع نيرة 3 مرات لتنفيذ جريمته وفشل في مرتين، لكنه نجح في الثالثة أمام بوابة كلية الآداب جامعة المنصورة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.