.
.
.
.

عمره 13 عاماً يغتصب طفلة بمصر.. ماذا قال شهود الواقعة؟

نشر في: آخر تحديث:

كشفت النيابة العامة المصرية تفاصيل جديدة في واقعة اغتصاب طفل عمره 13 عاماً للطفلة ملك التي لم يتعدَّ عمرها 5 سنوات في صعيد مصر، وقد قررت إيداع الطفل المتهم في دار رعاية.

كما كشفت التحقيقات أن الحادث وقع في منطقةٍ لألعاب الأطفال "مركز ترفيهي شهير" في محافظة أسيوط بصعيد مصر، فانتقلت النيابة إلى محل الحادث فعاينته، واطلعت على ما سجلته كاميرات المراقبة.

مركز ترفيهي غير مرخص

وأوضحت أنها سألت المسؤولين عن إدارة المكان، خلال التحقيقات، وتبين أن المركز الترفيهي الذي وقع به الحادث يتم تشغيله دون ترخيص من جهة مختصة.

كما سألت أربعة شهود أكدوا رؤيتهم المجني عليها بعد الواقعة، وقد ظهر على جسدها آثار التعدي.

بدأت تفاصيل الواقعة المروعة، بورود بلاغ إلى النيابة العامة يوم الخامس عشر من شهر يوليو الجاري بتعدي الطفل المتهم البالغ عمره ثلاثة عشر عامًا على الطفلة المجني عليها ملك، والتي لم يتعد عمرها خمس سنوات بمنطقةٍ لألعاب الأطفال بأسيوط.

بدأت القصة على مواقع التواصل

تزامن ذلك مع ما رصدته وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام المصري من أخبار متداولة حول الواقعة على مواقع التواصل الاجتماعي، فتولت النيابة العامة التحقيقات، وسألت والدي الطفلة المجني عليها فشهدا بما روته لهما ابنتهما؛ إذ جاءتهما مصابة بمنطقة عفتها، وأخبرتهما أنها بعد دخولها دورة المياه بمنطقة ألعاب تعدى المتهم على موطن عفتها بيده.

فبحثا عن المتهم في تلك المنطقة حتى تعرفت عليه المجني عليها وأشارت إليه، وهو ذات ما قررته الطفلة في التحقيقات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة