أول حكم في مصر بإعدام قاض.. زوج شيماء جمال إلى المشنقة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

في أول حكم بإعدام قاضٍ في مصر، قررت محكمة جنايات الجيزة، اليوم الأحد، الحكم بالإعدام شنقاً على زوج الإعلامية شيماء جمال وشريكه بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

وكان النائب العام المصري أحال في وقت سابق، المتهمين في تلك القضية التي شغلت الرأي العام في البلاد إلى المحاكمة الجنائية، بعدما أظهرت التحقيقات أن المتهم الأول أيمن حجاج زوج المجني عليها، صمم على التخلص منها، بعدما هددته بإفشاء أسرارهما، وساومته مطالبة بمبالغ مالية مقابل صمتها، فعرض على حسين الغرابلي (المتهم الثاني) معاونته في قتلها.

.

شوها الجثة وأحرقاها

وفي يونيو الماضي، وضع القاتلان مخططا اتفقا فيه على استئجار مزرعة نائية لقتل المذيعة، وإخفاء جثمانها في قبر يحفرانه في المكان.

ولاستكمال جريمتهما، اشتريا أدوات لحفر القبر، وأعدا مسدسا وقطعة قماشية لشل مقاومة شيماء، بالإضافة إلى سلاسل وقيود حديدية لنقل الجثمان ومادة حارقة لتشويه معالمه قبل دفنه.

وفي يوم الجريمة، استدرج الغرابلي الضحية إلى المزرعة بدعوى معاينتها لشرائها، بينما كان القاضي في انتظاره، ولما ظفرا هنالك بها باغتها الأول بضربات على رأسها بمقبض المسدس، فأفقدها اتزانها وأسقطها أرضا، وجثم مطبقا عليها بيديه وبالقطعة القماشية حتى كتم أنفاسها، بينما أمسك زوجها بها وشل حركتها، ثم كبلا جثمانها بالقيود والسلاسل.

ولاحقاً وضعا جثتها في القبر، وسكبا عليها المادة الحارقة لتشويه معالمها.

شيماء جمال ووالدتها
شيماء جمال ووالدتها

إقرار بالواقعة

إلا أن المتهمين لم ينفدا بريشهما، فبعد التحقيق مع 10 شهود، من بينهم صاحب المتجر الذي اشترى المتهمان منه أدوات الحفر والمادة الحارقة ثبت تورطهما، فاعتقلتهما القوى الأمنية، ليعترفا لاحقا بالتفصيل بما ارتكباه.

يذكر أن تلك الجريمة كانت هزت الشارع المصري، بعد اختفاء شيماء لأيام في يونيو الماضي، قبل أن تكشف تفاصيل الجريمة المروعة التي ارتكبها القاضي أيمن حجاج.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة