الأزهر عن قرار طالبان بحرمان تعليم الفتيات: يناقض الشريعة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

وجّه شيخ الأزهر أحمد الطيب رسالة إلى العالم، خصّ بها فتيات ونساء أفغانستان، بعد إصدار حركة طالبان قراراً بحظر التعليم الجامعي للفتيات والنساء.

وقال إن "الأزهر يأسف أشدَّ الأسف لصدور قرار من السلطات في أفغانستان بمنع الفتيات الأفغانيَّات من التعليم الجامعي"، مؤكدا أنه قرار يتناقض والشريعة الإسلامية، ويصدم دعوتها الصريحة للرجال والنساء في أن يطلبوا العلم من المهدِ إلى اللَّحدِ".

مادة اعلانية

وأضاف أن دعوة الإسلام أثمرت عقولًا جبَّارة من نوابغ النساء في تاريخ الإسلام العلمي والسياسي والثقافي، ولا زالت مصدر فخر وإعجاب لكل مسلم مخلص لله ورسوله وشريعته.

وتساءل شيخ الأزهر "كيف غاب عن مصدري هذا القرار ما يزيد عن ألفي حديث شريف في أصح الكتب عند أهل السُّنَّة روتها زوج النبي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها؟".

كذلك تساءل "كيف غاب عن هؤلاء ما حفل به تاريخ المسلمين من رائدات وأعلام في مجال العلم والتعليم والسياسة وناهضات المجتمعات الإسلامية قديمًا وحديثًا؟".

قرار صادم

إلى ذلك، أكد شيخ الأزهر أن هذا القرار الصادم لضمائر المسلمين وغير المسلمين ما كان ينبغي ولا يليق أن يصدر من أي مسلم، فضلًا عن أن يتمسَّك به ويزهو بإصداره، قائلا إنه ومعه علماء الأزهر قاطبة، وهم مُنتشرون في بقاع الأرض كلها يعبرون عن رفضهم لهذا القرار واعتباره قرارًا لا يمثِّلُ شريعة الإسلام، ويتناقض جذريًّا مع دعوة القرآن الكريم.

وحذر شيخ الأزهر المسلمين وغير المسلمين من أن يعتقدوا أو يظنوا أو يتوهَّموا أن القول بتحريم تعليم النساء والفتيات أمر يقره الإسلام، وإنَّما ينكره أشدَّ الإنكار، وهو سلب لحق من الحقوق الشرعية التي كفلها الإسلام للنساء كما كفلها للرجال سواء بسواء، والقول بغير ذلك افتراء على هذا الدين القَيِّم، مشيرا إلى أن الإسلام هو الدين الذي فرض طلب العلم على كل مسلمٍ ومسلمةٍ.

طالبان تبرر

ودعا أولي الأمر في أفغانستان أن يراجعوا أنفسهم، قائلا يجب أن نكون جميعا على ذكرٍ دائمٍ من أنَّه لن يُغني عنَّا من الله شيء يوم القيامة لا مال ولا جاه ولا سياسة.

وكانت حركة طالبان الأفغانية قررت، الثلاثاء، حظر التعليم الجامعي على الفتيات، في خطوة جديدة نحو المزيد من القيود على المرأة الأفغانية.

فيما شكّل هذا القرار صدمة في البلد وأثار موجة تنديدات دولية، وبررت الحركة قرارها حيث دافع وزير التعليم العالي في حكومتها، نداء محمد نديم، قائلاً إنه أصدر المرسوم في وقت سابق هذا الأسبوع لتجنب الاختلاط بين الجنسين في الجامعات، ولاعتقاده بأن "بعض المواد التي يتم تدريسها تنتهك مبادئ الإسلام".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.