مصر والإرهاب

مصر.. مقتل شرطيين اثنين ومواطن في هجوم على حاجز أمني بالإسماعيلية

التصدي لمحاولة استهداف قوة أمنية بمحيط مسجد الصالحين في الإسماعيلية بشمال شرقي البلاد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

لقي شرطيان اثنان ومواطن، الجمعة، مصرعهم في هجوم على حاجز أمني بمدينة الإسماعيلية في مصر، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وقالت مصادر بوزارة الداخلية المصرية ومديرية أمن مدينة الإسماعيلية إن مسلحين اثنين على متن دراجتين ناريتين فتحا النار على نقطة تفتيش أمنية، ما أسفر عن مقتل شرطيين اثنين ومواطن في المدينة الواقعة شرق القاهرة. وأصيب شرطيان آخران في الهجوم.

وأضافت المصادر أن أحد المسلحين قُتل، بينما فر الثاني بمساعدة آخرين، بحسب رويترز.

وفي رواية أخرى للهجوم، أوضحت مصادر أمنية أن سيارتين اقتربتا من الحاجز الأمني المقام في حي السلام السكني ونزل منهما شخصان يحمل كل منهما سلاحا آليا وأطلقا النار باتجاه عناصر الأمن الذين ردوا بقتل أحد المهاجمين وإصابة الآخر، الذي لاذ مع ذلك بالفرار، بحسب فرانس برس.

وترجح المصادر الأمنية أن يكون الهجوم "عملا إرهابيا" هو الأول من نوعه في مدينة مصرية منذ عدة سنوات باستثناء منطقة شمال سيناء.

من هجوم الإسماعيلية

ومن جانبها، قالت قناة "إكسترا نيوز" المصرية، الجمعة، فور وقوع الهجوم إنه تم التصدي لمحاولة استهداف قوة أمنية بمحيط مسجد الصالحين في الإسماعيلية بشمال شرقي البلاد.

وأشارت القناة إلى أن أحد العناصر التي نفذت الهجوم لقي حتفه.

وأفادت وسائل إعلام مصرية أن وزارة الداخلية شددت الإجراءات الأمنية في الإسماعيلية بعد الهجوم على كمين، وأعلنت حالة الاستنفار الأمني.

وقامت قوات الأمن بتمشيط المنطقة للبحث عن باقي الجناة الذين فروا في المناطق الصحراوية المتاخمة، فيما تم إغلاق مداخل ومخارج المحافظة.

وفي مايو الماضي، قُتل 11 عسكريا في اعتداء وقع في غرب سيناء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة