خاص

غرق شواطئ مدينة مصرية بعد زلزال تركيا.. وخبير يفجر مفاجأة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

خلال الساعات القليلة الماضية، انتشرت كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لخروج المياه عن شواطئ مدينة رأس البر الساحلية في مصر، الأمر الذي أثار تساؤلات كثيرة، خاصة أنه يتزامن مع زلزال تركيا المدمر والحديث عن "تسونامي" قد تتعرض له مدينة الإسكندرية.

لتفسير الأمر، كشف الدكتور علاء النهري نائب رئيس المركز الإقليمي لعلوم الفضاء بالأمم المتحدة لـ"العربية.نت" عن مفاجآت بشأن ما يحدث على الشواطئ المصرية.

مادة اعلانية

التغيرات المناخية

وعزا النهري الأمر للتغيرات المناخية التي يشهدها العالم والارتفاع الملحوظ في درجات الحرارة، مما يسرع ذوبان الجليد وتنعكس آثاره على البحار والمحيطات، لافتا إلى أن المنظمة الدولية الحكومية المعنية بالمناخ كانت تتوقع مثل هذه الفيضانات في عام 2100 لكن مع تسارع الوتيرة الملحوظة يتوقع النهري حدوث الكارثة المناخية من غرق شواطئ وغيرها بحلول عام 2050 إذا لم يتجه العالم للطاقة النظيفة والحلول البديلة.

كما أشار إلى أن حدوث نوة في الأيام الماضية والزلزال الذي شهدته تركيا كل ذلك ساهم في تحرك القشرة الأرضية ما تسبب في خروج المياه عن شواطئ مدينة رأس سدر لكنه ليس الأساس.

هبوط بكورنيش الإسكندرية

يذكر أن معهد علوم البحر في الإسكندرية كان قد نفى، أمس الثلاثاء، أي علاقة بين زلزال تركيا، والهبوط في كورنيش الإسكندرية. وقال طارق عثمان رئيس المعهد، إن "الهبوط وقع في جزء محدد بطريق الكورنيش شرق المحافظة، وليس بطوله". وأضاف أن سبب تلك التصدعات يعود إلى العوامل التي تعرض لها البحر بفعل ارتفاع الأمواج وتآكل التربة الإسمنتية وعوامل التعرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.