حكاية حكم كرة قدم مصري.. يعمل بائع كبدة

محمد حسين فكري حكم من منطقة أسيوط لكرة القدم، يبلغ من العمر 27 عاما، حاصل على دبلوم المدارس التجارية ويمارس مهنة التحكيم في كرة القدم منذ سنوات خلفا لوالده.

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

يشاهده كل مواطني مدينة أسيوط جنوب مصر، ويترددون على عربته التي يعمل عليها ويبيع منها شطائر الكبدة، في أحد الشوارع الرئيسية بمنطقة الأربعين في المدينة.

محمد حسين فكري حكم من منطقة أسيوط لكرة القدم، يبلغ من العمر 27 عاما، حاصل على دبلوم المدارس التجارية ويمارس مهنة التحكيم في كرة القدم منذ سنوات خلفا لوالده.

الحكم المصري

اختار محمد، بعد أن تزوج منذ عام وزادت نفقات منزله، أن يعمل عملا إضافيا وفي مهنة أخرى يحبها، وهي إعداد شطائر الكبدة واللحم المفروم، التي برع فيها وأصبح له زبائنه.

ويقول لـ "العربية.نت" إنه يحب كرة القدم ومهنة التحكيم، لكن دخله لا يكفي نفقاته الشخصية، وحتى يمكنه تلبية احتياجات أسرته، مارس مهنة بيع الكبدة، دون أن يجد غضاضة في ذلك، مضيفا أنه يعمل على عربة الطعام في أوقات الفراغ من تحكيم المباريات.

وأضاف أن مشروع شطائر الكبدة يدر عليه دخلا معقولا ، خاصة أنه يعمل في منطقة حيوية وتجارية، وتتردد عليه فئات عمرية واجتماعية كبيرة، مؤكدا أنه يحلم بالتوسع في مشروعه وتحويله لمطعم كبير.

يشير محمد إلى أن أسرته وأقاربه لايعارضون عمله كبائع كبدة، بل يشجعونه ويدعمونه، ويساعدونه أحيانا في الدعاية والترويج لمشروعه، كما أنi نجح في التوفيق بين عمليه معا، موضحا أن حلمه أيضا أن ينال الشارة الدولية ويتولى إدارة مباريات في كأس العالم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.