ملمحا للإخوان.. السيسي: يمكن هدم مصر بشريط ترامادول و20 جنيها

الرئيس المصري قال إن مصر يمكن أن تشهد اضطرابات وفوضى تستمر لأسابيع من خلال حشد 100 ألف شخص لديهم ظروف صعبة جدا مقابل حصولهم على أموال ومواد مخدرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في تصريحات تلمح لما فعلته جماعة الإخوان خلال اضطرابات يناير في العام 2011 وحتى العام 2014، حذر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من محاولات هدم مصر باستغلال الظروف الاقتصادية لبعض المصريين.

وقال في تصريحات، خلال مؤتمر "حكاية وطن" مساء أمس الأحد، في العاصمة الإدارية الجديدة، إن مصر يمكن أن تشهد اضطرابات وفوضى تستمر لأسابيع من خلال حشد 100 ألف شخص لديهم ظروف صعبة جدا مقابل حصولهم على أموال ومواد مخدرة منها عقار الترامادول.

وأضاف السيسي، أنه كان يتحدث مع أعضاء مجلس القضاء الأعلى وشرح لهم تفاصيل ما يقوله، موضحا أنه يمكن هدم مصر بمليار جنيه، من خلال منح هؤلاء الأشخاص، وعددهم 100 ألف، سيحتشدون للقيام باضطرابات وباكتة مملوءة بمخدر البانغو و20 جنيها وشريط ترامادول.

وتابع ملمحا لـ"أهل الشر" كما يسميهم إنه يمكن وفي ظل ارتفاع الأسعار زيادة المبلغ الممنوح لكل شخص من هؤلاء إلى ألف جنيه بدلا من 20 جنيها حتى يكون مستعدا للتظاهر لأسابيع، وهدم دولة فيها 100 مليون مقابل مليار جنيه، ما يعادل 30 مليون دولار، وهو مبلغ قليل يمكن لبعض الأثرياء إنفاقه في حفلة واحدة.

وكشف السيسي أن الحكومة قامت بتقديم خدمات للأسر التي كانت تعيش في العشوائيات وقدمت لهم شققا حديثة باعتبار أن هذا أمن قومي، ولكي لا تكون هناك ثغرة يتم استخدامها في هدم الدول بالفوضى والإضطرابات وتنظيم الحرب الحديثة بدلا من الحرب بالأسلحة التقليدية.

وقال الرئيس المصري إنه لا أحد يستطيع مهاجمة الدول الآن بشكل مباشر لأن تبعاته ضخمة جدًا ومُكلفة، ليس عسكريا فقط بل اقتصاديا أيضا.

وكان الرئيس السيسى قد افتتح أول أمس السبت، جلسات مؤتمر "حكاية وطن - بين الرؤية والإنجاز"، والذي يعقد فى العاصمة الإدارية الجديدة، بمشاركة وزراء وسياسيين وشباب وإعلاميين وممثلين عن جميع فئات المجتمع، ويختتم فعالياته اليوم الإثنين.

وسرد المؤتمر إنجازات الدولة المصرية خلال السنوات العشر الأخيرة في كافة المجالات، بعد الإطاحة بحكم الإخوان، عقب سنوات من الفوضي استمرت من العام 2011 حتى العام 2014.

ومن قبل، كشفت التحقيقات أن الجماعة كانت تستخدم بعض الآلاف من الأشخاص من المتسولين والفقراء ومدمني المخدرات والبلطجية وساكني العشوائيات، الذين كانوا يعانون من ظروف إقتصادية صعبة، للاحتشاد في الميادين والإطاحة بالانظمة والضغط عليها مقابل 20 جنيه ووجبة ولفة من مخدر البانغو، وهو ما حدث أيضا في اعتصامات رابعة العدوية والنهضة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.