الشرق الأوسط

أميركا تناقش مع إسرائيل ومصر توفير ممر آمن لمدنيي غزة

فلسطينيون في غزة يقولون إن القصف الإسرائيلي العنيف جعلهم يشعرون كأنهم يعيشون "نكبة" جديدة.. والأمم المتحدة تقول إن أكثر من 180 ألفا من سكان غزة أصبحوا بلا مأوى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، فجر الأربعاء، إن الولايات المتحدة تجري محادثات مع إسرائيل ومصر بشأن توفير ممر آمن للمدنيين في غزة بعد الضربات الجوية الإسرائيلية في أعقاب هجوم حماس مطلع الأسبوع.

وأضاف سوليفان للصحافيين في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض: "نركز على هذه المسألة، وهناك مشاورات جارية".

وأضاف: "لكن تفاصيلها محل نقاش بين الوكالات التنفيذية ولا أريد أن أعلن الكثير بشأنها علنا في الوقت الراهن".

وشنت إسرائيل ضربات جوية عنيفة على الفلسطينيين في غزة بعد هجوم عليها سمّته حركة حماس "طوفان الأقصى"، يوم السبت، مما أودى بحياة المئات.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن 900 فلسطيني على الأقل لقوا حتفهم وأصيب نحو 4600 آخرين في الغارات الجوية الإسرائيلية على القطاع المحاصر منذ يوم السبت. ويبلغ طول الجيب الساحلي 40 كيلومترا وعرضه 10 كيلومترات ويقطنه 2.3 مليون نسمة.

وقالت الأمم المتحدة إن أكثر من 180 ألفا من سكان غزة أصبحوا بلا مأوى. ويعيش سكان غزة تحت حصار تفرضه إسرائيل منذ 16 عاما، بعد سيطرة حماس على القطاع عام 2007.

وذكرت السفارة الإسرائيلية في واشنطن أن عدد القتلى في هجمات حماس تجاوز الألف.

وقالت واشنطن وبعض حلفائها الغربيين الرئيسيين إن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها.

وردا على سؤال عن الضحايا المدنيين في غزة خلال المؤتمر الصحافي، قال سوليفان عن الولايات المتحدة وإسرائيل: "نحن لا نستهدف المدنيين عمدا".

وأضاف "نعمل على التأكد من أن عملياتنا العسكرية تجري بما يتفق مع سيادة القانون وقوانين الحرب".

وقال فلسطينيون في غزة إن القصف الإسرائيلي كان عنيفا وجعلهم يشعرون كأنهم يعيشون "نكبة" جديدة أعادت إلى أذهانهم أصداء ذكريات حرب 1948 التي أُعلن على إثرها قيام إسرائيل وأدت إلى تهجير جماعي للفلسطينيين حينذاك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة