"جدار به نصوص ضد لدغات الثعابين".. اكتشافات أثرية جديدة بمصر

مدير البعثة التشيكية: المقبرة شيدت على شكل بئر تنتهي بحجرة للدفن، وعلى الرغم من أن الجزء العلوي من المقبرة لم يعثر عليه سليماً، فإن حجرة الدفن تحتوي على العديد من المناظر والكتابات الهيروغليفية الثرية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

كشفت بعثة أثرية تشيكية من "جامعة تشارلز" في براغ عن مقبرة الكاتب الملكي جحوتي إم حات والتي يعود تاريخها لمنتصف الألفية الأولى قبل الميلاد وذلك أثناء أعمالها بمنطقة آثار أبو صير في محافظة الجيزة.

واكتشفت المقبرة في جبانة أبو صير التي تحظى باهتمام بالغ من دارسي المجتمع المصري القديم خلال هذه الحقبة.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مصطفى وزيري، في بيان اليوم الجمعة، إن هذا الاكتشاف الجديد إلى جانب اكتشافات سابقة في موقع أبو صير سوف يلقي بالمزيد من الضوء على التغيرات التاريخية التي حدثت في مصر خلال الأوقات المضطربة بالقرنين السادس والخامس قبل الميلاد.

الكشف الأثري - نقلاً عن وسائل الإعلام المصرية
الكشف الأثري - نقلاً عن وسائل الإعلام المصرية

وتقع منطقة آثار أبو صير بجنوب محافظة الجيزة واشتق اسمها من الاسم القديم (بر اوزير) التي تعني مقر الإله اوزير وتضم مقابر ملوك الأسرة الخامسة وبقايا بعض الأهرامات ومعابد للشمس.

وصرح مارسلاف بارتا، مدير البعثة التشيكية، بأن المقبرة شيدت على شكل بئر تنتهي بحجرة للدفن، وأنه على الرغم من أن الجزء العلوي من المقبرة لم يعثر عليه سليما، فإن حجرة الدفن تحتوي على العديد من المناظر والكتابات الهيروغليفية الثرية.

وأضاف أن البئر المؤدية للمقبرة عثر بداخلها على الكثير من بقايا المناظر التي كانت جزءا من مناظر المقبرة المجاورة والتي شيدت لأحد القادة العسكريين خلال تلك الفترة.

الكشف الأثري - نقلاً عن وسائل الإعلام المصرية

وأوضح أن حجرة دفن جحوتي إم حات غنية بالنصوص والمناظر حيث يوجد على الجدار الشمالي (المدخل) سلسلة طويلة من النصوص الدينية ضد لدغات الثعابين والمقتبسة من نصوص الأهرامات، كما تم نقش الجدران الجنوبية والغربية بمناظر لقرابين طقسية وقائمة كبيرة من القرابين، أما السقف فعليه منظر لرحلة الشمس عبر السماء في مراكبها الصباحية والمسائية مصحوبة بتراتيل لشروق الشمس وغروبها.

من جانبه، كشف محمد مجاهد، نائب مدير البعثة التشيكية، أن البعثة عثرت داخل حجرة الدفن على التابوت الخاص بالمتوفي وأنه مصنوع من الحجر ومزين بنصوص هيروغليفية.

وأضاف أن الجانب العلوي من غطاء التابوت والجوانب الأطول له مزينة بنصوص مختلفة من كتاب الموتى. وأشار أن الجوانب الخارجية للتابوت مزينة بمقتطفات من نصوص التوابيت والأهرامات.

وأوضح أنه لم يتم العثور داخل المقبرة على أي لقى جنائزية حيث تعرضت المقبرة للسرقة.

وقال مجاهد إن دراسة بقايا الهيكل العظمي لصاحب المقبرة أظهرت أن جحوتي إم حات توفي في سن مبكرة نسبيا، حوالي الخامسة والعشرين، وتشير الدلائل إلى أنه كان يعاني من بعض الأمراض بسبب وظيفته مثل تآكل في العمود الفقري نتيجة الجلوس لفترات طويلة، كما كان يعاني من هشاشة شديدة في العظام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.