مخدرات و122 مليون جنيه.. "أميرة ذهب" ورجل أعمال شغلا مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

"أميرة الذهب.. سيدة الذهب.. تاجرة الذهب"، كل هذه ألقاب وهاشتاغات شغلت الأوساط المصرية خلال الساعات الماضية بعد إعلان القبض عن رجل أعمال متورط بحيازة مخدرات.

فمن هي إذاً "أميرة الذهب" التي غزا لقبها محركات البحث في مصر؟

أعلنت السلطات المصرية القبض على رجل أعمال بحوزته مواد مخدرة، وأسلحة بقيمة 122 مليون جنيه، وسط شائعات عن شراكته بسيدة مشهورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعمل في تجارة الذهب، وتعرف باسم "أميرة الذهب".

ليتبين لاحقاً أن السيدة "أميرة حسان" تعمل بتجارة الذهب والمعادن، ولها شهرة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تعرض منتجات الذهب في فروع محلاتها بأشكال مختلفة، وتستخدم المعدن الأصفر في تصميم وترصيع الطرح والعبايات وغيرها.

وجاءت البلبلة حول اسمها بعدما نشرت مواقع وصحف محلية قبل يومين، خبرا يفيد بالقبض على السيدة البالغة من العمر 40 عاما بتهمة تجارة المخدرات وتصنيع الأسلحة النارية، ذاكرة أنها ترتبط بشراكة مع رجل أعمال تم القبض عليه بتهمة تجارة الأسلحة والمخدرات.

السيدة المصرية

إلا أن السيدة نفت ذلك تماماً عبر فيديو لها على صفحتها في "تيك توك"، مهددة بملاحقة مروجي تلك الشائعة قانونيا.

كما أوضحت "أميرة الذهب" أنها تمتلك فرعا واحدا فقط لبيع الذهب، موضحة أنها لا تملك أي شركاء في تجارتها.

ماذا عن رجل الأعمال؟

بدأت القصة عندما ألقت أجهزة الأمن القبض على رجل أعمال بتهمة إدارة وتصنيع الأسلحة النارية وجلب وتصنيع وإعادة تدوير المواد المخدرة بقيمة 122 مليون جنيه.

وأعلنت حينها وزارة الداخلية المصرية أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والأسلحة والذخائر غير المرخصة بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية المعنية رصدت نشاطا لتشكيل عصابي شديد الخطورة مكون من 10 أشخاص، 8 منهم لهم سجلات جنائية، وثلاثة آخرون حالياً خارج البلاد، أحدهم يحمل جنسية أخرى، تخصصوا في جلب وتصنيع وإعادة تدوير المواد المخدرة، خاصة مخدر الحشيش الاصطناعي، ويديرون ورشة لتصنيع الأسلحة النارية والذخائر غير المرخصة وترويجها على عملائهم.

وقالت الوزارة إن المتهمين اتخذوا من محافظتي القاهرة والجيزة مسرحاً لمزاولة نشاطهم غير المشروع، فضلاً عن قيامهم بغسل الأموال الناتجة عن تجارتهم غير المشروعة في محاولة لإصباغها بالصبغة الشرعية، مضيفة أنه تم استهدافهم.

وأعلنت الوزارة أن القيمة المالية للمضبوطات بلغت 122 مليون جنيه، مؤكدة أنه تم اتخاذ الإجراءات القانونية وإخطار النيابة لتولي التحقيق.

جاء بيان الوزارة بعدما تحدثت مواقع كثيرة عن علاقة تربط "أميرة الذهب" برجل الأعمال المتهم، دون أن تلفت إلى أي معلومات عن تلك الشائعات.

إلا أنه رغم نفي السيدة أميرة علاقتها برجل الأعمال المقبوض عليه، مازالت القصة تثير تفاعلا واسعا على مواقع التواصل في مصر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.