خاص

ضربة كبيرة لأبي أحمد.. قبيلته ترفض اتفاقية تهدد أمن مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

في ضربة كبيرة لإثيوبيا ورئيس الوزراء أبي أحمد واتفاقيته مع إقليم أرض الصومال المهددة لأمن البحر الأحمر ومصر، أصدرت جبهة تحرير أورومو التي ينتمي لها أغلب قبيلته بياناً رفضت فيه الاتفاقية.

فقد وصفت الجبهة في بيان، اليوم الأربعاء، الاتفاق بأنه غير قانوني وانتهاك لسيادة الصومال واستقلاله وسلامة أراضيه، مشيرة إلى أن هدف الاتفاقية تضليل الرأي العام الإثيوبي وتحويل الاهتمام العالمي والإقليمي بعيداً عن الصراعات والاضطرابات الداخلية الكبيرة التي تعاني منها إثيوبيا.

تبعات خطيرة

وأكد بيان جبهة تحرير أورومو أيضاً على التاريخ المشترك والصراعات والروابط الثقافية بين الصوماليين وشعب الأورومو، والتزام الطرفين المشترك بالسعي من أجل السلام والوئام.

وكان الاتفاق الذي أبرمته إثيوبيا مع إقليم أرض الصومال الانفصالي يثير تبعات خطيرة، ويهدد بمخاطر تهدد الأمن في القرن الإفريقي والملاحة في البحر الأحمر والأمن العربي والمصري.

وخلال الأيام الماضية اتخذت الصومال خطوات جادة لمواجهة التحرك الإثيوبي الذي يهدد سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها وأمنها، منها قرار الحكومة بإلغاء الاتفاق وسرعة التنسيق مع الجامعة والدول العربية لمواجهة هذا الاتفاق.

مصر ترد

يذكر أن مصر كانت قد ردت سريعاً على الخطوة الإثيوبية بإعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي دعم مصر لوحدة وسيادة الصومال وسلامة أراضيه، كما أعلنت الخارجية المصرية معارضتها لأية إجراءات من شأنها الافتئات على السيادة الصومالية.

وأرسلت القاهرة وفداً رفيع المستوى إلى الصومال الأحد، حيث استقبله الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود وبحث معه تفاصيل الأزمة.

فيما نقل الوفد دعوة رسمية للرئيس الصومالي لزيارة مصر وأكد مجددا على دعم القاهرة القوي لسيادة الصومال ووحدته وسلامة أراضيه.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.