أكبر عملية نصب بمصر.. تفاصيل التحقيق مع البلوغر سلمى الغزولي ومعاونيها

ضحايا البلوغر المصرية الشهيرة يكشفون تفاصيل أكبر عملية نصب تمت في شهرين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

عقب تصدر اسم البلوغر المصرية سلمى الغزولي محركات البحث، خلال اليومين الماضيين، فيما عرفت بقضية "المليار"، أعلنت وزارة الداخلية، تفاصيل القبض على المتهمة و4 آخرين في وقائع تتعلق بالنصب في تجارة الملابس، عبر مواقع التسوق الإلكتروني، وأكد بيان الداخلية أن حصيلة المبالع وصلت 99 مليون جنيه.

وأعلنت أجهزة الأمن عن ضبط عناصر التشكيل العصابي بالمنوفية، تخصص نشاطهم الإجرامي في النصب والاحتيال على المواطنين والاستيلاء على أموالهم بزعم استثمارها في تجارة الملابس، على مواقع التواصل الاجتماعي.

البلوغر المصرية سلمى الغزولي وشركائها - وسائل الإعلام المصرية
البلوغر المصرية سلمى الغزولي وشركائها - وسائل الإعلام المصرية

الداخلية تكشف ملابسات القضية

وقالت الوزارة في بيان صباح اليوم السبت: "في إطار جهود أجهزة الوزارة لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة أشمون بمديرية أمن المنوفية، من جانب عدد من المواطنين يعملون بالتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بتضررهم من 5 أشخاص- مقيمين بدائرة المركز- لقيامهم بالنصب عليهم والتحصل منهم على مبالغ مالية بلغت أكثر من 99 مليون جنيه، مقابل شراء ملابس لتسويقها من خلال موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" دون الوفاء بذلك".

وأضافت: "أسفرت تحريات قطاع الأمن العام برئاسة اللواء محمود أبوعمرة مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، بمشاركة مديريتي أمن الجيزة والمنوفية عن تحديد أماكن تواجد المتهمين وتم ضبطهم، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة وقيامهم بتحصيل المبالغ المالية المشار إليها مقابل استيراد ملابس من الخارج لصالح القائمين بعمليات التسويق الإلكتروني وترويج المتهمين لنشاطهم من خلال موقع فيسبوك، وعدم وفائهم بالتزاماتهم وغلق حساباتهم المستخدمة في ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتولت النيابة العامة التحقيق".

إلا أن السؤال الذي تردد بشكل كثيف على مواقع التواصل هو "الفلوس راحت فين؟"

ملابس ومستحضرات تجميل "أونلاين"

ونقلت "المصري اليوم" عن محامية عدد من الضحايا، نهى الجندي، قولها إن موكليها كانوا يرغبون في شراء ملابس ومستحضرات تجميل، من إحدى الشركات الصينية، إذ حينها أعلنت سلمى الغزولي، البلوغر العشرينية المعروفة، وأصل إقامتها محافظة المنوفية، عن قدراتها على الشراء والتواصل مع الشركة ومن هنا توجه الجميع إليها راغبين في وسيط يشتري لهم ما يريدون إذ حال دون ذلك منع الشراء "أون لاين" بالدولار.

وقال الضحايا: "لمت فلوس مننا في غضون شهرين عن طريق (انستا باي)، وبعدين لقيناها (فص ملح وذاب)، بعدما استولت على فلوس تجار ملابس ومكياج، وآخرين أرادوا الاستفادة من (الجيفت كارد) وهي عبارة عن دولارات مجمدة وبيعها فيما بعد بأسعار مرتفعة سواء لتجار يريدون الشراء من الشركة الصينية مستغلين ارتفاع سعر العملة الأميركية مقارنة بالجنيه المصري أو البيع لدى آخرين خارج البلاد".

وبحسب عدد من المجني عليهم، فإن البلوغر سلمى الغزولي، كانت تتعامل مع وسطاء لشراء الملابس وأدوات التجميل و"الجيفت كارد".

أكثر من 2000 ضحية

وكشف أحمد نصار، المفوض بالتحدث عن ضحايا سلمى الغزولي، تفاصيل جديدة في الواقعة، حول عملية النصب التي تعرضوا لها، وعدد الضحايا، والمبلغ المالي المستولى عليه من قبل سلمى الغزولي.

وبحسب ما نقلت عنه "القاهرة 24"، قال ن ضحايا سلمى الغزولي وصلوا إلى أكثر من 2000 ضحية، بين شباب وفتيات وتجار، أودعوا سلمى الغزولي مبالغ مالية قدرت بـ99 مليون جنيه، في 100 حساب مختلف، كانت الغزولي منحتهم أرقامها، حتى تتمكن من التهرب الضريبي.

وأشار إلى أن من بين ضحايا سلمى الغزولي، عدة تجار أودعوا مبالغ مالية كبيرة، وصلت إلى 5 ملايين جنيه لتاجر واحد، الأمر الذي أدى إلى طمع سلمى الغزولي وشركائها في الاستيلاء على المبالغ المالية، ورفض تسليمها أو تسليم المنتجات.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد ضجت بتفاصيل عملية النصب، وقالت إن البلوغر المتهمة "نصبت على التجار بـ900 مليون جنيه عبر النصب ببراند عالمي"، وذلك عبر صفحتها "ع الموضة".

وحررت مجموعة من الفتيات محاضر ضد سلمى الغزولي بقسم شرطة أشمون، ومكتب النائب العام، ومباحث الإنترنت، ومباحث الأموال العامة، واتهموا البلوغر وشقيقها بالنصب عليهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"إنستغرام"، وزعمت خلال صفحتها أنها تعمل في منتجات ماركة شهيرة، وأنها لديها القدرة على عمل خصومات كبيرة من خلال كوبونات الخصم المباشر، الأمر الذي جعل الفتيات يتواصلن معها ويطلبن المنتجات.

وتبين من التحريات قيام سلمى الغزولي، وشقيقها وصاحبة شركة شحن، بالنصب على عدد من السيدات في 100 مليون جنيه، بعد أن ادعت أنها تعمل في مجال الملابس الخاصة بماركة شهيرة عالمية، عن طريق إعلانات روجت لها، وزعمت إعطاءهم خصومات على بضائع وملابس وعطور ومستلزمات نسائية أخرى تروجها العلامة التجارية، عن طريق تحويل الأموال عن طريق المحافظ الإلكترونية، وتحويلات بنكية أخرى إلى حسابها بزعم توفير المنتجات ونصبت عليهن.

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على البلوغر المتهمة وشقيقها في أحد الأكمنة بعد تعدد البلاغات ضدهما، وضد صاحبة شركة شحن أخرى، واتهامهم لها بالاشتراك مع البلوغر الشهيرة في النصب عليهم والاستيلاء على أموالهم، وتم ترحيل سلمى الغزولي وشقيقها إلى محافظة المنوفية، وأمرت النيابة بحبسهما على ذمة التحقيقات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة