ابنتا المصرية مريم مجدي معروضتان للتبني في سويسرا

شقيق مريم مجدي المتوفاة بسويسرا يناشد السلطات المصرية لعودة ابنتيها بعد أن تم عرضهما للتبني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

بعد دفن جثمان السيدة المصرية مريم مجدي، في مسقط رأسها بمحافظة الدقهلية، مساء أمس السبت، والتي اتهمت أسرتها زوجها المقيم في سويسرا بإنهاء حياتها عقب اكتشاف جثمانها على ضفاف نهر الراين، بسبب الخلافات الزوجية بينهما، ورغبة مريم في حضانة طفلتيها، ما هو مصير الطفلتين؟

مريم مجدي
مريم مجدي

قال أحمد مجدي، شقيق مريم ضحية حادث سويسرا، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج تلفزيوني على إحدى الفضائيات المصرية: "ابنتا شقيقتي الآن في مركز رعاية، ومعروضان للتبني في سويسرا"، مضيفًا: "السلطات السويسرية لم تستطع حماية شقيقتي عندما سافرت وتعرّضت لغدر".

وأضاف: "الخارجية المصرية لم تتركنا، وتتابع القضية مع السلطات السويسرية".

مريم وابنتيها
مريم وابنتيها

مناشدة السلطات المصرية

وقال أحمد مجدي، شقيق المجني عليها، إن عائلة مريم على استعداد حاليًا مع باقي أفراد العائلة للذهاب إلى سويسرا لإنقاذ الطفلتين من المصير المأساوي، بعد أن حاولت أمهما الراحلة العودة بهما إلى القاهرة قبل قتلها.

وتابع: "أناشد الدولة المصرية مساعدتنا في استعادة ابتي أختي من سويسرا"، مضيفًا: "نحتاج من الجهات المعنية مساعدتنا في عودة البنتين، وأنا أثق أن السلطات المصرية لن تتخلى عنا".

وأوضح أن حياة الطفلتين كانت في مصر بالأساس، قائلاً : "البنات عاشوا في مصر تقريبا 7 سنوات".

وأشار إلى أن مريم وثقت في السلطات السويسرية ولكن السلطات لم تستطع حمايتها، موضحاً "أقل واجب نستطيع أن نقوم به وفاءً لمريم هو عودة البنتين قبل أن تذهبا لأي أسرة أخرى".

وأضاف أنه سوف يستعين بمكتب محاماة على دراية بالقانون السويسري، مشيراً إلى أن الأهم هو أن تتواجد والدة مريم في سويسرا حتى تتمكن من حضانة البنتين.

طليق مريم
طليق مريم

وأضاف أن زوج أخته كان متشددًا دينًيا، وسبب الخلافات بينهما خلعها للنقاب، وحياتها كلها في سويسرا كانت مقتصرة وقت عيشها مع الزوج لفترة على علاقتها بإحدى صديقاتها المقيمة في منزل يبعد مسافة 4 ساعات سيرًا بالسيارة.

طليق مريم مجدي
طليق مريم مجدي

بداية القصة

وبدأت قصة واقعة مقتل مريم مجدي أحمد الطفيلي، ابنة مدينة شربين بمحافظة الدقهلية في الأول من فبراير الجاري بعد أن أعلنت أسرتها العثور على جثمانها ملقى بجانب نهر بمدينة شافهاوزن بدولة سويسرا حيث ذهبت لرؤية ابنتيها اللتين اختطفهما طليقها.

مريم وابنتها
مريم وابنتها

وكانت مريم قد تزوجت من شاب سويسري، وأنجبت منه طفلتين: فاطمة "8 أعوام"، وخديجة "6 أعوام"، وبسبب الخلافات بين الزوجين قررا الانفصال ومحاولة الاتفاق على أن تظل الطفلتان بحضانة والدتهما.

وأكد حسام الطفيلي، شقيق الضحية، خلال بث مباشر عبر حسابه الشخصي على موقع "فيسبوك"، أن السبب الرئيسي وراء اختفائها هو طليقها.

وقال إن شقيقته الحاصلة على الجنسيتين المصرية والسويسرية ذهبت إلى سويسرا من أجل رؤية ابنتيها من طليقها بعد أن اختطفهما وسافر بهما بعد طلاقه منها وسط نزاع قضائي على الحضانة.

واشتدت الخلافات بين مريم وزوجها، وقررا الانفصال، لكن حضانة البنتين أشعلت أزمة بينهما، فقررت مريم اللجوء إلى دعوى قضائية لضم حضانتهما.

التحقيق لا يزال مستمراً

ولا يزال التحقيق في قضية المصرية مريم مجدي مستمرا، بعدما أعلنت الشرطة السويسرية العثور على جثتها، عقب سفرها لإعادة ابنتيها من زوجها السويسري الجنسية.

يذكر أن بيان الشرطة أعلن العثور على المفقودة البالغة من العمر 27 عاما ميتة، موضحا أن الزوج الذي يبلغ من العمر 32 عاما، بات رهن الاحتجاز.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.