شقيقة طالبة العريش تفجر عاصفة: لم تشتر حبة الغلة

وسائل إعلام مصرية نقلت عن نادية صلاح نفيها شراء نيرة حبة الغلة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

لا تزال قضية انتحار طالبة بكلية الطب البيطري في جامعة العريش بمحافظة شمال سيناء، إثر تعرضها لابتزاز إلكتروني، تتفاعل.

فقد شددت شقيقة نيرة صلاح على أن "الابتزاز مثل القتل"، مطالبة "بتغيير عقوبات القانون بحيث تكون أقسى من ذلك".

وقالت نادية في مداخلة هاتفية مع برنامج "في المساء مع قصواء" على قناة "سي بي سي" المصرية أمس الاثنين: "لا نريد أن يكون هناك نيرة جديدة وتتعرض لنفس الأمر".

فيما أضافت أن نيرة لم تقم بشراء حبة الغلة كما يزعم البعض وأن الأموال التي كانت بحوزتها لم تنفق على ذلك، موضحة أنها راجعت الأموال بنفسها ولم تجد أي نقص فيها، لافتة إلى أنه تم تسميم أختها نفسياً.

استكمال التحقيقات

يذكر أن النيابة العامة كانت أعلنت أمس استكمال التحقيقات في وفاة الطالبة المقيدة بكلية الطب البيطري بجامعة العريش.

وقالت في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في فيسبوك، إن التحقيقات التي شملت سؤال شهود الواقعة وتحريات الجهات الأمنية، أظهرت أن المتوفاة تعرضت لضغوط نفسية ناجمة عن قيام إحدى زميلاتها (المتهمة الأولى) بتهديدها بنشر مراسلات نقلتها خلسة من هاتف نيرة إلى هاتفها، وأرسلتها إلى زميلها (المتهم الثاني) الذي قام بدوره بالتدوين على المجموعة التي تتضمن جميع طلاب الدفعة بالجامعة على واتساب، بأن إحدى الطالبات (دون الإشارة إليها تحديداً) لها مراسلات وصور خاصة بها، مهدداً إياها بنشرها في الوقت الذي يختاره الطلاب على الغروب، وصحب ذلك طلبه منها الاعتذار عما بدر منها من إساءة في حق المتهمة الأولى.

نيرة صلاح (أرشيفية)
نيرة صلاح (أرشيفية)

كما أضافت النيابة أنها وجهت للمتهمين الـ2 "تهمتي التهديد كتابة بإفشاء أمور تتعلق بالحياة الخاصة، المصحوب بطلب "جناية"، والاعتداء على حرمة الحياة الخاصة للمجني عليها "جُنحة"، وأمرت بحبسهما احتياطياً على ذمة التحقيقات، والتحفظ على الهواتف الخلوية الخاصة بهما وبالمجني عليها لاستيفاء الإجراءات نحوها".

كذلك أوضحت أن فريق تحقيق النيابة العامة بالعريش اضطلع بتتبع خط السير المتوقّع للمتوفاة، حال مغادرتها حَرَم المدينة الجامعية حتى توصل إلى أحد محلات بيع المبيدات الزراعية الذي أقر مالكه لأعضاء النيابة وبالتحقيقات بأن المجني عليها قد حضرت بسيارة أجرة لطلب شراء حبوب غلة، وعقب إبلاغه لها بعدم توافرها، غادرت.

لـ"أغراض دراسية"

وتحققت النيابة من صحة تلك الرواية عن طريق مشاهدة تسجيلات كاميرات المراقبة الخاصة بالمحل، وتمكنت عن طريق تلك التسجيلات من تحديد رقم السيارة الأجرة التي كانت تستقلها نيرة.

كما أشارت إلى أنه بسؤال سائقها بالتحقيقات أقر بمرافقته للمتوفاة، والتي قالت له إنها طالبة بكلية الطب البيطري، وترغب في شراء حبوب غلة لحاجتها لتلك الحبوب لأغراض دراسية، وأضاف أنه قام بمرافقتها إلى حانوت آخر، والذي تبيَّن غلقه. إلا أنهما تقابلا مع مالكه والذي أبلغهما بوجود الحبوب المذكورة بمسكنه الخاص، فتوجها رفقته إلى هناك. وباستدعاء الأخير أقر بالتحقيقات بأنه قام ببيع 3 حبوب غلة لنيرة بمبلغ 55 جنيهاً. وجار استكمال التحقيقات، واستعجال ورود تقرير مصلحة الطب الشرعي للوقوف على سبب الوفاة تحديداً.

كذلك أكدت النيابة في ختام بيانها أنها ستتصدى لأي وقائع تتضمن انتهاكاً لحرمة الحياة الخاصة للأفراد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.