مفاجأة في قضية فتاة الشروق.. السائق تحرش بعشرات السيدات قبل الحادث

الممثل القانوني للشركة فجر مفاجأة أخرى وهي أن المتهم وبعد أن أغلقت الشركة حسابه لكثرة شكاوى العملاء منه أنشأ حساباً آخر عن طريق استخدام رقم قومي آخر واستطاع من خلاله إعادة استخدام التطبيق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

كشفت التحقيقات في قضية وفاة فتاة الشروق حبيبة الشماع التي قفزت من سيارة تابعة لشركة توصيل شهيرة بعد محاولة السائق اختطافها عن مفاجأة كبيرة .

وتبين من التحقيقات أن السائق تحرش بأكثر من سيدة خلال عمله بشركة التوصيل، وقدمن شكاوى للشركة، متهمين إياه بالتحرش والتعرض لهن بالأذى النفسي والجسدي.

وكشفت القضية رقم 1016 لسنة 2024 جنايات الشروق، المتهم فيها السائق باختطاف فتاة الشروق والشروع في قتلها، وكذلك أقوال عثمان إبراهيم، الممثل القانوني لشركة التوصيل الشهيرة، أن الشركة تلقت العديد من الشكاوى ضد السائق ولذلك قامت بإغلاق حسابه على تطبيقها أكثر من مرة.

وأوضحت التحقيقات أن هناك شكوى ضد السائق من إحدى العميلات تشير إلى إتيانه أفعالا تنطوي على التحرش بها جسدياً حال استقلالها السيارة برفقته، وشكوى أخرى من سيدة تفيد قيام المتهم أثناء الرحلة معه بملامسة يدها، ومحاولة التقرب منها أكثر من مرة واستطالة يده إلى فخذيها.

وفجر الممثل القانوني للشركة مفاجأة أخرى وهي أن المتهم وبعد أن أغلقت الشركة حسابه لكثرة شكاوى العملاء منه، أنشأ حسابا آخر عن طريق استخدام رقم قومي آخر واستطاع من خلاله إعادة استخدام التطبيق.

وكشفت التحقيقات أن السائق الذي يبلغ من العمر 34 عاما حاصل على دبلوم فني صناعي قسم تبريد وتكييف، متزوج ولديه 3 أطفال أكبرهم في المرحلة الابتدائية اتهمته سيدات أخريات من العميلات بالقيام بسلوكيات مريبة وغير مريحة و إنزالهن في وسط الطريق، فضلا عن طريقته المستفزة في الحديث معهن، وعدم انتظارهن والتحدث معهن بألفاظ غير لائقة ومد واستطالة يديه لأجزاء من أجسادهن خلال تلقيه منهن الأجرة.

واشتكت بعض العميلات من قيادة السائق الجنونية للسيارة خلال الرحلة، وعدم التزامه بخط السير المقرر، وأحيانا يقوم بإلغاء الرحلة، ويظل يتحدث طوال بعض الرحلات في الهاتف، أو يقوم بإجراء محادثات على الواتساب، مؤكدين أنه كان يقوم بتطويل زمن الرحلة للحصول على مبالغ إضافية.

يشار إلى أنه قبل أكثر من 10 أيام شيعت أسرة فتاة الشروق حبيبة الشماع جثمانها عقب وفاتها إثر تعرضها لغيبوبة استمرت 21 يوما.

وحسبما كشفت والدة الفتاة فإن ابنتها تعرضت خلال أيامها الأخيرة لنزيف حاد في المخ والعين والأنف والأذن، وأصيبت بارتشاح على المخ وقام الأطباء بنقل صفائح دم لها بشكل يومي.

وقالت إن ابنتها ظلت في غيبوبة كاملة لمدة 21 يوما ولم تفق منها ولو لثوان حتى تتمكن الأسرة من الحديث معها ووداعها.

وعقب دقائق من وفاتها كشف الدكتور محمد أمين محامي فتاة الشروق تفاصيل جديدة حول الاتهامات الموجهة للسائق المتهم حيث أكد لـ"العربية.نت " أنه سيتقدم بتعديل للقيد والوصف الخاص بالاتهامات في القضية وتحويلها من تهمة الشروع في القتل إلى القتل العمدي.

وأضاف أن المتهم وبعد ثبوت تعاطيه للمخدرات وإيجابية عينته وتحاليله، فسيتم الطلب من النيابة العامة تعديل الاتهامات له لأنه كان تحت تأثير المخدرات وقت ارتكاب الجريمة.

يذكر أن وزارة الداخلية المصرية كانت كشفت ملابسات محاولة خطف الفتاة التي أثارت واقعتها الرأي العام وقالت إن أحد شهود العيان أفاد بأنه رأى الفتاة خلال سيره بطريق السويس تقفز من باب خلفي لإحدى السيارات، فتوقف لمساعدتها، وأبلغته أنها كانت تستقل السيارة التابعة لأحد تطبيقات النقل الذكي، ولدى محاولة قائد السيارة معاكستها قامت بالقفز من السيارة، خشية تحرشه بها، وتم نقلها للمستشفى.

وأعلنت الوزارة أنه تم تحديد وضبط السائق، وتبين أنه يقيم بمحافظة الجيزة، وقال في التحقيقات إنه أغلق نوافذ السيارة ورش معطرا، إلا أنه فوجئ بتصرف غريب من الفتاة حيث قفزت من السيارة، لكنه أكمل سيره ولم يتوقف خشية تعرضه للإيذاء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.