مقتل مسؤول عسكري يمني بمصر.. إعادة فتح باب المرافعة من جديد

كان من المفترض أن يتم النطق بالحكم بجلسة اليوم، إلا أن المحكمة قررت إعادة فتح باب المرافعة في القضية من جديد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قررت محكمة جنايات الجيزة، اليوم الخميس، إعادة فتح باب المرافعة في قضية مقتل القيادي العسكري اليمني، اللواء حسن العبيدي، والذي قتل على يد أشخاص من أسرة واحدة، لسرقته داخل مسكنه في منطقة بولاق الدكرور بالجيزة في مصر.

وكان من المفترض أن يتم النطق بالحكم على المتهمين بجلسة اليوم، إلا أن المحكمة قررت تداول الجلسة في غرفة المداولة، وعليه قررت إعادة فتح باب المرافعة في القضية من جديد.

نوبة بكاء شديدة داخل القفص

وحضر المتهمون بقتل اللواء اليمني إلى مقر محكمة الجنايات وسط حراسة أمنية مشددة، وتم إيداعهم قفص الاتهام، تمهيدا لصعود القاضي للمنصة، والنطق بالحكم، فيما دخلت المتهمة الأولى في نوبة بكاء شديدة داخل القفص، كما حضرت أسرة اللواء حسن العبيدي، القيادي العسكري اليمني، والذي لقي مصرعه على يد أشخاص لسرقته داخل مسكنه، لحضور جلسة النطق بالحكم على المتهمين بقتله وسرقته.

وكانت الدائرة 13 بمحكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بزينهم، قررت الاثنين الماضي، مد أجل النطق بالحكم على المتهم الأول "رمضان. م" في قضية مقتل اللواء اليمني حسن العبيدي، لورود رأي فضيلة المفتي الشرعي في إعدامه، ومحاكمة باقي المتهمين في القضية، بجلسة اليوم 4 أبريل الجاري.

"قتل مع سبق الإصرار"

جاء في أمر الإحالة الصادر من النيابة العامة أن المتهمين من الأول إلى الرابع قتلوا العبيدي عمدًا، مع سبق الإصرار، إذ تبين أن المتهمة الأولى "إسراء. ص"، بدون عمل.

وبتاريخ 13 فبراير الماضي، تعرفت على المجني عليه أثناء تواجده في الطريق العام إلا أنه تركها بعد أن تلقى اتصالًا هاتفيًا من أصدقائه.

تفاصيل تنفيذ الجريمة

وأفادت التحقيقات أنها عادت إلى مسكنها الكائن بمنطقة إمبابة، وقصت ما حدث على صديقها، الذي تربطه بها علاقة غير شرعية، وهو المتهم "رمضان. م"، 29 سنة، سائق، واتفقا معاً على الاستعانة بمشاركة شقيقتها من الأم، المتهمة "سهير. ع"، 17 سنة، وكذا صديق الأخيرة، والمتزوج منها عرفيًّا من دون توثيق، ويدعى "عبد الرحمن. أ" على تنفيذ الجريمة.

التخطيط لسرقة أمواله

وفي يوم 15 فبراير الماضي، اتفقت المتهمة إسراء، وصديقها المتهم رمضان، بالتوجه إلى مسكن شقيقتها المتهمة سهير وصديقها المتهم عبدالرحمن، واتفقوا جميعا على التوجه إلى مسكن المجني عليه، وبعد الصعود إلى مسكنه، يتم وضع أقراص دوائية مخدرة في كوب من العصير، على أن تقوم المتهمة إسراء بإعطائه له لاحتسائه، وفي حالة فقد اتزانه، يتم صعود المتهمين إلى الشقة، والتعدي على المجني عليه، وسرقة متعلقاته وما بحوزته من أموال، وتفتيش الشقة وسرقتها.

في سبيل ذلك قامت المتهمة إسراء بالاتصال بالمجني عليه، وإخباره باستعدادها هي وشقيقتها للنزول في الطريق إلى مسكنه، وطلبت منه إرسال "لوكيشن" عبر الهاتف لسهولة الوصول.

واصطحب المتهم رمضان سلاحاً أبيض "مطواة"، وأخفاه بين طيات ملابسه، تمهيدًا لاستخدامه في التعدي على المجني عليه وترهيبه لسرقته كرهًا عنه بمشاركة باقي المتهمين.

وفي التوقيت المحدد صعدا إلى شقته في 16 فبراير الماضي وتم قتله.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.