خاص

مفتي مصر يشن هجوما حاداً على الإخوان: "عسكروا" الدين وزعموا احتكار الحق

عباس شومان للعربية.نت: الأزهر كذلك لا يعترف بوجود جماعات مميزة أو قائدة يجب أن يؤول إليها الحكم أو يجب الاهتداء بها أيا أن كان مسماها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

شن الدكتور شوقي علام مفتي مصر هجوما حادا على جماعة الإخوان واتهمها بعسكرة الدين والزعم باحتكار الحق.

وخلال مقابلة له مع فضائية "القاهرة الإخبارية" الاثنين أكد مفتي مصر أن سيد قطب وجماعة الإخوان عسكروا الدين، واعتمدوا منهجا يزعمون فيه أن الإسلام غاب منذ فترة طويلة، مضيفا أن منهج الإخوان قائم على احتكار الحق والحقيقة، وفقا للتعبير الذي استخدمه سيد قطب نفسه.

واستشهد مفتي مصر بما جاء في كتاب "التاريخ السري للإخوان" لأحد المنشقين عن الجماعة وهو علي عشماوي، حيث لم تخل صفحات الكتاب من كلمة "السلاح" و"العسكرة"، موضحا أن الإخوان غسلوا عقول أنصارهم بمقولة إن الإسلام غائب ويجب تصحيح المسار واحتكار الحق، وهو الأمر الذي يجعل الشباب مفعمًا بالعنف والصراع لحماية ما يعتقدون بقوة موقفهم وغيرتهم على الإسلام والدين.

حسن البنا وسيد قطب ومفتي مصر شوقي علام
حسن البنا وسيد قطب ومفتي مصر شوقي علام

من جانبه يؤكد الدكتور عباس شومان، الأمين العام لهيئة كبار العلماء ووكيل الأزهر السابق، على كلام المفتي ويقول إنه لا توجد جماعة سواء الإخوان أو غيرها يمكن أن تكون بديلا عن جماعة المسلمين وهي الجماعة الوحيدة التي يعترف بها الإسلام وتشمل المذاهب المعروفة، ولا توجد جماعة تخول لنفسها القيادة سواء الإخوان أو السلفية أو غيرهم.

وكشف شومان لـ" العربية.نت" ، أن الأزهر كذلك لا يعترف بوجود جماعات مميزة أو قائدة يجب أن يؤول إليها الحكم، أو يجب الاهتداء بها أيا كان مسماها.

وحول انتهاج جماعة الإخوان للعنف وتشكيل الجهاز السري للقيام بالاغتيالات السياسية، يضيف الأمين العام لهيئة كبار العلماء، أنه لا يوجد جهاد في المجتمع المسلم، والجهاد يكون فقط في قتال العدو، فالمجتمعات المسلمة يوجد بها دعوة وتوجيه ونصائح ووعظ وإرشاد، ولا يوجد دعوة بالقوة لمسلمين، ولا يحق لأحد محاسبة الآخر أو فرض وصاية عليه سواء مسلم أو غير مسلم، مؤكدا أنه لا يحق لأي جماعة انتهاج العنف داخل المجتمعات المسلمة.

وأشار إلى أن استخدام القوة هي مسائل خاصة بالدول وهي التي تنظمها، وتستغلها في مواجهة الاستهداف الداخلي أو الخارجي للمجتمعات، ومن يستخدم القوة ويأمر بها هي الدولة فقط وليس جماعة معينة، مشيرا إلى أنه لا يوجد في الإسلام إجازة أو رخصة لأي جماعة لاستخدام جهاز سري أو ما شابه ذلك.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.