سد النهضة

وزير الري: استمرار تحركات إثيوبيا الأحادية يهدد أكثر من 150 مليون مصري

تصريحات الوزير المصري هاني سويلم جاءت خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر بغداد الدولي الرابع للمياه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

حذر هانى سويلم وزير الموارد المائية والري المصري اليوم الأحد، من أخطار التحركات الأحادية غير الملتزمة بمبادئ القانون الدولي على أحواض الأنهار المشتركة، والتي "يُعد أحد أمثلتها سد النهضة الإثيوبي الذي تم البدء في إنشائه دونما تشاور ودون إجراء دراسات وافية عن السلامة أو عن آثاره الاقتصادية والاجتماعية والبيئية على الدول المتشاطئة".

"ممارسات أحادية الجانب"

وأضاف الوزير المصري في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر بغداد الدولي الرابع للمياه أن هذه الممارسات الأحادية غير التعاونية تشكل خرقاً للقانون الدولي بما في ذلك اتفاق إعلان المبادئ الموقع في عام ٢٠١٥، ولا تتسق مع بيان مجلس الأمن الصادر في سبتمبر عام ٢٠٢١ ، الأمر الذى يشكل استمراره خطراً وجودياً على أكثر من مائة وخمسين مليون مواطن، مشددا على أن وجود تعاون مائي فعال عابر للحدود يعد بالنسبة لمصر أمراً لا غنى عنه.

مادة اعلانية

ومن ناحية ثانية أكد سويلم أن توقيت المؤتمر يأتي في وقت يواجه فيه الفلسطينيون في الأراضي المحتلة تحديات متزايدة لتوفير احتياجاتهم من المياه، حيث تمثل الهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة تهديداً خطيراً وكارثياً للوضع الإنساني، على حد تعبيره.

وقال إن ذلك يثير قلقًا كبيراً خاصة فيما يتعلق بخدمات المياه والصرف الصحي المتاحة للسكان المدنيين المحاصرين، على الرغم من أن توفير المياه هي خدمة إنسانية يكفلها القانون الدولي الإنساني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.