خاص

حملة لتوثيق المطبخ المصري.. ماذا قالت صاحبة المبادرة؟

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أطلق عدد من الشبان المصريين حملة لإنشاء مكتبة إلكترونية لتوثيق أكلات المطبخ المصري التراثية والمعاصرة.

وقالت صاحبة المبادرة، المهندسة سميرة عبد القادر، في تصريحات لـ"العربية.نت"، إن اهتمامها بالتراث المصري، خاصة الأكل، بدأ منذ 6 سنوات، وأنشأت صفحة متخصصة بهذا المجال على فيسبوك.

كما أضافت أنها تقدم محتوى مصورا على يوتيوب، باعتبار أن الطعام جزء من تراث أي بلد وتاريخه وجانب من موروثه الثقافي ينبغي حمايته والحفاظ عليه. وقامت أيضاً بتأليف ونشر كتاب بعنوان "الأكل أصله مصري".

"أكلات مشتركة في الإقليم الواحد"

كذلك أردفت أن الشعب المصري "انفرد بالعديد من الأكلات ونقلها بدوره إلى شعوب العالم والدول المحيطة على مر التاريخ. لهذا قد نجد أكلات مشتركة بين شعوب الإقليم الواحد، وهذا أمر متكرر في كل أنحاء العالم. لكن البحث عن أصل الأكلات وموقعها الزمني يعد أمراً كبيراً وحق أصيل لكل شعب".

وكشفت عبد القادر أنها تقوم مع فريق من الشباب المصري بـ"تجميع الأكلات التراثية المصرية الأصيلة تبعاً للمنطقة الجغرافية في البلاد، حيث قد تجد الأكلة الواحدة بعدة طرق مختلفة في الأقاليم المصرية"، موضحة أن "أهل الصعيد يختلفون عن أهل الدلتا، وطهي الأسماك في الإسكندرية يختلف عن بورسعيد، كما تختلف الأكلات بين الريف والمدن".

أكلات محل تنازع

وخلال السنوات الأخيرة، اشتدت معركة المطابخ العالمية، حيث تسارع كل دولة لتسجيل أكلاتها وتراثها على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونيسكو".

أما من أشهر الأكلات المصرية المتنازع على نسبها هي الكشري. فرغم أن الكشري معروف بعدة دول في العالم كأكلة مصرية، إلا أن البعض ينسب أصله إلى الهند.

وفي هذا الإطار أكدت عبد القادر أن الكشري أصله مصري، موضحة: "عندما دخل الإغريق مصر دونوا عنها عبارة "الإسكندرية مدينة يملأها العدس" بعدما لاحظوا اعتماد المصريين على العدس بشكل كبير في الأكل، وخلطهم للعدس مع عدد من الحبوب".

المهندسة سميرة عبد القادر (أرشيفية)
المهندسة سميرة عبد القادر (أرشيفية)

كما أكدت أنه "في العصور الوسطى نجد وصفات للقمح مخلوط بالحمص و العدس. وعندما دخل الأرز إلى مصر تم خلطه مع هذه الوجبة وهو الكشري الذي نعرفه اليوم".

الخبز أصله مصري

أما عن المخبوزات، فقالت عبد القادر إن "الجداريات المصرية القديمة تحوي وصفات للخبز وعدد كبير من المخبوزات:، كاشفة أن "مقابر الملوك القدماء تحتوي على أصناف متعددة من الخبز والكحك بأشكال وأحجام وطرق مختلفة، حيث كانوا يطحنون القمح والشعير ويضيفون له الخميرة والماء، ثم يتم طهيه داخل أفران أو على سطح من الرخام".

كما أكدت أن القائمة تطول "فالفول والفلافل المعمولة من الفول أصلهما مصري، والحلويات مثل لقمة القاضي وأم علي والبقلاوة والمشبك وغيرها، واللحوم المشوية، على رأسها الكباب، والطيور المحشية، والخضروات المطبوخة، وأنواع الجبن المختلفة، على رأسها الجبن القريش والجبن القديمة، جميعها أكلات مصرية لا تزال موجودة على موائد المصريين حتى الآن".

فيما ختمت قائلة إن "هذه الجهود الذاتية تبقى بحاجة إلى دعم رسمي وحكومي لتوثيق المطبخ المصري وإيداع الأكلات الأشهر على قائمة اليونسكو كسائر المطابخ العالمية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.