حرضت على الفسق والفجور.. ماذا وجدت التحريات في هاتف البلوغر المصرية هدير عبدالرازق؟

البلوغر هدير عبد الرازق سبق أن تم اتهامها في قضيتين وصدر ضدها حكم بالحبس، وغرامة قدرها 20 ألف جنيه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بعد أن تمكنت الإدارة العامة لمباحث الآداب في مصر من القبض على البلوغر الشهيرة هدير عبدالرازق، من داخل شقتها بأحد "كمبوندات" القاهرة لاتهامها بنشر فيديوهات تحرض على الفسق والفجور، تم التحفظ على هاتفها المحمول، تمهيدا لعرضها على جهات التحقيق.

وكانت الأجهزة الأمنية رصدت نشر البلوغر هدير عبدالرازق، عددا كبيرا من الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي "تيك توك وفيسبوك وإنستغرام" تحرض فيها على الفسق والفجور.

ورصدت الجهات المعنية بمباحث الآداب العامة، نشاط البلوغر هدير عبد الرازق منذ حوالي 3 أشهر، حتى صدر أمر بضبطها وإحضارها عما ارتكبته.

حكم حبس سابق وغرامة

وحددت الأجهزة الأمنية موضع تواجد البلوغر هدير عبد الرازق، وانتقلت قوة أمنية صباح اليوم الأحد، وألقت القبض على البلوغر وبحوزتها هاتف محمول خاص بها، وبفحصه فنيًا تبين احتواؤه على مقاطع فيديو منافية للآداب العامة، وتم اقتيادها تمهيدًا لعرضها على جهات التحقيق المختصة، وفقا لما نشرته وسائل إعلام محلية.

يذكر أن البلوغر هدير عبد الرازق سبق أن تم اتهامها في قضيتين وصدر ضدها حكم بالحبس، وغرامة قدرها 20 ألف جنيه.

وكان أحد المحامين المصريين قد تقدم ببلاغ للنائب العام ضد البلوغر الشهيرة هدير عبد الرازق يتهمها فيه بالتحريض على الفجور وهدم قيم المجتمع.

وأكد المحامي في بلاغه بأن تلك الأفعال تقع تحت تأثيم قانون مكافحة الآداب رقم 10 لسنة 1961 والمادة 269 عقوبات باتهامات التحريض على الفجور، ونشر محتوى غير أخلاقي على الإنترنت، حسب ما نشره حينها موقع "القاهرة 24" الإخباري.

وأضاف المحامي أنه تقدّم ببلاغه لوجود مخالفة تحت بند جرائم إساءة استعمال الإنترنت طبقاً لقانون مكافحة الجرائم المعلوماتية لهدم المبادئ الأسرية والقيم المجتمعية وإنشاء حساب لتسهيل ارتكاب جريمة، والعقوبات تصل إلى الحبس 5 سنوات والوضع تحت المراقبة الشرطية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.