للعلاج بالمستشفيات المصرية.. إجلاء 21 طفلا من مرضى السرطان من غزة إلى مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

لأول مرة منذ سيطرة الجيش الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح وإغلاقه أوائل مايو الماضي، أعلنت وسائل إعلام مصرية عن إجلاء 21 طفلا فلسطينيا من مرضى السرطان من قطاع غزة إلى مصر للعلاج بالمستشفيات المصرية.

واستقبلت مصر الأطفال المرضى بالسرطان وذويهم عن طريق معبر كرم أبو سالم، للعلاج في مستشفيات بئر العبد التخصصي بشمال سيناء، ومستشفيات بمحافظات أخرى لاستكمال علاجهم، وتقديم الرعاية الطبية اللازمة لهم تحت إشراف المتخصصين.

21 طفلا يغادرون غزة للعلاج بمصر
21 طفلا يغادرون غزة للعلاج بمصر

47 من المرافقين

وبحسب مصادر مصرية، فإن الأطفال الـ21 يرافقهم 47 مرافقًا من ذويهم من قطاع غزة، حيث ييدأون رحلة استكمال العلاج في مصر.

وكان الأطفال المرضى، قد وصلوا إلى الجانب المصري من الحدود مع الأراضي الفلسطينية، قادمين من قطاع غزة، مساء أمس الخميس ، بتنسيق من منظمة الصحة العالمية، حيث تم نقلهم ومرورهم عبر معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة، وبعد استلامهم نقلتهم سيارات الإسعاف المصرية، تحت إشراف طبي لمستشفى بئر العبد التخصصي.

سيطرة إسرائيل على المعبر منعت خروج المرضى

ومنذ سيطرت القوات الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي الرئيسي إلى مصر في المرحلة الأخيرة من حملتها العسكرية أصبح السفر خارج القطاع شبه مستحيل.

واندلعت الحرب بعد أن شنت حركة حماس هجوما على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز 250 رهينة، وفقا للإحصاءات الإسرائيلية.

وردت إسرائيل بعملية عسكرية برية وجوية شاملة على غزة أدت إلى تدمير مساحات شاسعة من القطاع ومقتل 37700 شخص وإصابة 86400 آخرين، وفقا للسلطات الصحية الفلسطينية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.