.
.
.
.

الإمارات تنعى 5 موظفي إغاثة قتلوا بتفجير قندهار

مجلس التعاون الخليجي يدين الهجوم.. وإعلان الحداد بالإمارات 3 أيام

نشر في: آخر تحديث:

قالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية، اليوم الأربعاء، إن 5 من موظفي الإغاثة الإماراتيين قتلوا في انفجار بمدينة قندهار في جنوب أفغانستان.

ونعى رئيس دولة الإمارات، الشيخ خليفة من زايد آل نهيان، المسؤولين الخمسة الذين كانوا ضمن وفد حكومي مكلف بتنفيذ مشاريع "إنسانية وتعليمية وتنموية"، داعياً إلى تنكيس الأعلام في الوزارات والمؤسسات الحكومية لمدة 3 أيام.

وقال مسؤولون أفغان، إن الانفجار الذي تعرضت له دار ضيافة والي قندهار في جنوب أفغانستان مساء الثلاثاء، أسفر عن مقتل 13 شخصاً على الأقل، وإصابة 18 آخرين، بينهم سفير الإمارات لدى أفغانستان، السفير جمعة محمد عبد الله الكعبي، الذي أكدت مصادر استقرار حالته.

الضحايا الإماراتيون هم: أحمد المرزوعي ومحمد علي بستكي وعبد الحميد سلطان الحميدي وعبد الله محمد الكعبي وأحمد عبد الرحمن الطنيجي.

زيارة الوفد الإماراتي كانت ضمن إطار برنامج دولة الإمارات لإعادة إعمار أفغانستان الذي بدأ قبل 15 عاما، وكانت تهدف لوضع حجر أساس لدار خليفة بن زايد آل نهيان في الولاية، والتوقيع على اتفاقية للمنح الدراسية على نفقة الدولة، ووضع حجر أساس لمعهد خليفة بن زايد للتعليم الفني في كابول.

يذكر أن لدولة الإمارات العربية المتحدة سلسلة من المشاريع التنموية في عدد من الدول العربية وفي أفغانستان وباكستان.

وأدان مجلس التعاون الخليجي الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مقر محافظ قندهار أثناء وجود وفد إماراتي كان يزور المنطقة لوضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التي تهدف لمساعدة الشعب الأفغاني.

وقالت الشرطة الأفغانية إن متفجرات "وضعت في أرائك وفجرت خلال العشاء".

ولم تتبن حتى الآن أي جهة التفجير، فيما نفت حركة طالبان مسؤوليتها، معتبرةً الهجوم ضمن الصراعات الداخلية بين المسؤولين الأفغان، على حد زعمها.

ووقع هجوم قندهار بالتزامن مع هجمات أخرى قتل وأصيب فيها العشرات في هلمند وفي العاصمة كابول، حيث فجر انتحاريان نفسيهما أثناء خروج موظفين من مكاتب البرلمان، ما أسفر عن مقتل 30 شخصاً على الأقل. وأعلنت حركة طالبان تبنيها لهجوم كابول.