منذ انطلاق عاصفة الحزم وقطر تدعم المتطرفين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

لم تفلح مشاركة #قطر في #التحالف_العربي لإعادة الشرعية بـ #اليمن في نفض الاتهامات ضدها بالضلوع في دعم ميليشيا #الحوثي و #تنظيم_القاعدة ولو من تحت الطاولة.

واستمرت، بحسب المراقبين، سياسة قطر الداعمة للتنظيمات المتطرفة المعادية للعمليات العسكرية بقيادة #السعودية على الرغم من إرسال الدوحة لقواتها العسكرية للقتال إلى جانب قوات الشرعية.

كما عملت قطر منذ انطلاق #عاصفة_الحزم على استكمال توفير الدعم لتلك التنظيمات على مختلف المستويات، عبر الشخصيات والمؤسسات التي تأويها الدوحة على أراضيها وعبر وسطاء محليين، وفق المراقبين.

ولعبت قطر دور الوسيط في سنوات ما قبل عاصفة الحزم للإفراج عن عدد من الرهائن الغربيين الذين كانت تحتجزهم القاعدة، مقابل فدية مادية طائلة، إذ أشارت تقارير أممية رسمية إلى أن تنظيم القاعدة في اليمن جمع في تلك السنة أكثر من 23 مليون دولار، كان الجزء الأكبر منها من قطر.

كذلك تحمّل شخصيات يمنية من المناطق الجنوبية قطر مسؤولية عدد من الاغتيالات بحق سياسيين وعسكريين وعاملين في الشأن العام، تمت تصفيتهم عن طريق العمليات الإرهابية والاغتيالات التي تمول من قبل منظمات مسلحة مرتبطة بالدوحة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.