.
.
.
.

دعم أممي لمسعى الكويت.. وتركيا على خط الوساطة بأزمة قطر

نشر في: آخر تحديث:

جدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الأربعاء دعمه للجهود التي تبذلها #الكويت في إطار حل الأزمة الناشئة بين عدة دول خليجية وعربية على رأسها #السعودية و#الإمارات و#البحرين ومصر من جهة، وبين #قطر

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة إن "غوتيريس" يتابع تطورات الأزمة عن كثب وإنه اتصل هاتفيا بنائب رئيس الحكومة الكويتية الشيخ صباح الخالد الصباح وعبر له عن دعمه الكامل لجهود الكويت لتخفيف حدة التوتر والدعوة إلى حوار فاعل.

إلى ذلك أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل #ماكرون الذي يقوم بزيارة إلى #المغرب، مساء الأربعاء أنه سيعقد في #باريس أواخر يونيو الجاري لقاءين منفصلين مع كل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي عهد #أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، من أجل التوسط بين الدول الخليجية وقطر، ومحاولة التوصل لحل الخلاف القائم.

بعد قطر.. أوغلو إلى الكويت والسعودية

من جهته، أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو في ختام زيارة إلى الدوحة #الأربعاء انه سيتوجه الخميس إلى #الكويت للتباحث مع أميرها في سبل حل الأزمة بين قطر والسعودية التي سيزورها الجمعة للقاء #الملك_سلمان.

وقال تشاوش اوغلو بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء الأناضول أن الأزمة "يجب أن يتم تجاوزها حتماً عبر الحوار والسلام، وتركيا ستساهم في ذلك".

وكان الوزير التركي التقى في الدوحة امير قطر #الشيخ_تميم بن حمد آل ثاني ونظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.

وأوضح تشاووش أوغلو أنه سيتوجه الخميس إلى الكويت حيث سيلتقي الأمير صباح الأحمد الصباح الذي يقود وساطة لحل الازمة الدبلوماسية غير المسبوقة في الخليج بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة ثانية.