.
.
.
.

أمين عام حكماء المسلمين:السعودية أول دولة حاربت الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

قال الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، علي راشد النعيمي، إن المملكة العربية السعودية كانت أول دولة بدأت في محاربة تنظيم "القاعدة" في العالم، كما كانت المملكة من أولى الدول التي عانت من هجمات تلك المنظمة الإرهابية منذ منتصف التسعينيات، مشيراً إلى أن السعودية شهدت العديد من الأعمال الإرهابية في التسعينيات.

جاء ذلك خلال مؤتمر "التواصل الحضاري بين أميركا والعالم الإسلامي" الذي عقد في نيويورك في الفترة 16 - 17 سبتمبر، بمشاركة أكثر من ٤٥٠ عالماً ومفكراً إسلامياً وأميركياً بتنظيم رابطة العالم الإسلامي الدولي ومقرها مكة المكرمة.

وأضاف النعيمي متحدثاً بالانجليزية: "للأسف.. الكثير من الدول لم تستمع إلى نصيحة السعودية في ذلك الوقت عن الخطر الذي سيحل بالعالم أجمع من القاعدة والمنظمات الإرهابية الأخرى".

ونوه النعيمي إلى أن الهدف من عقد المؤتمر هو "بناء مستقبل جديد لأولادنا ولأوطاننا ولمستقبل الإنسانية".

وقال النعيمي "إننا نرتكب خطأ فادحاً بأننا دائماً ننظر إلى الخلف، مما يمنعنا من اتخاذ خطوات للأمام".

وحذر من المفاهيم التي عادة ما تروجها بعض وسائل الإعلام أو المراكز التي "تحمل أجندات معينة" بخصوص علاقة العالم الإسلامي بأميركا.

وقال النعيمي مختتماً كلمته: "إن لدينا دورا يجب أن نقوم به كأشخاص وكمؤسسة لجعل هذا العالم عالما سلميا، ولجعل الإنسانية تعيش مستقبلا مليئا بالسلام، من أجلنا ومن أجل أولادنا".