.
.
.
.

تصريح مثير للسوري الذي وقّع اتفاقية مع مسؤول قطري!

نشر في: آخر تحديث:

لا زالت أصداء الاتفاقية التي وقّعها الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس #اتحاد_كرة_القدم في #قطر، مع صلاح رمضان، رئيس اتحاد كرة القدم في #سوريا، الأحد الماضي، تتوالى تباعاً، بعد إعلان الاتحاد الرياضي العام في سوريا اعتبار تلك الاتفاقية بـ"حكم الملغاة"، كونه لم يطلع على بنودها بعد.

ولفت في ردود الأفعال الرافضة لتلك الاتفاقية، ورودها من قِبل أنصار رئيس النظام السوري، لا من قِبل الطرف القطري، حسبما ورد في تعليقات كثيرة في هذا السياق.

ورداً على الاحتجاجات التي عبّرت عنها شرائح مختلفة من أنصار الأسد وموظّفيه، كشف صلاح رمضان الذي وقّع الاتفاق مع آل ثاني، أن "قطر هي المُحرجة" وليس النظام السوري، من هذه الاتفاقية.

وفجّر رمضان مفاجأة، في معرض تصريحه لإذاعة محلّية تابعة للنظام السوري، أمس الثلاثاء، أن ما كان يجري بين اتّحاده ودولة قطر "كان يتم من تحت الطاولة"، أما الآن وبعد الاتفاقية، فقد أصبح "من فوق الطاولة" على حد ما قاله للإذاعة السالفة.

ولفت في تصريحه، قوله إن القطريين هم الذين أُحرجوا أمام "السعودية والإمارات والمعارضة السورية". مؤكداً أن توقيع الاتفاقية مع قطر، يسبب حرجاً لها، أمام الأطراف التي سمّاها، وليس له، كممثل رسمي عن مؤسسة تابعة لنظام الأسد.

وقال رمضان إن القطريين هم الذين أحرجوا بسبب وضع العلم الرسمي لسوريا، على الطاولة، على اعتبار أن الدولة القطرية تعلن عدم اعترافها بنظام الأسد، مضيفاً أن القطريين أُحرجوا "لأن هذا الموضوع" انتقل من "تحت الطاولة" إلى "فوق الطاولة" كما قال.

ووردت تعليقات مختلفة على التصريح الذي أدلى به رمضان وكلامه عما كان يجري "تحت الطاولة" بين قطر و #دمشق، في الرياضة، خصوصاً أن قطر تعلن عدم اعترافها بنظام الأسد والمؤسسات الخاضعة لحكمه، كاتحاد كرة القدم الذي وقعت معه الاتفاق المذكور.

وكان الموقع الرسمي للاتحاد القطري لكرة القدم، قد ذكر في خبر له، أن حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، وقّع الاتفاق مع صلاح رمضان، رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم، الأحد.

وجاء في الخبر المشار إليه، والذي نقلته صحف قطرية وإيرانية وروسية، أن "الختام كان مسكاً مع توقيع اتفاقية التعاون مع صلاح رمضان الذي شكر نظيره القطري"، على حد ما جاء في خبر الاتحاد القطري لكرة القدم.

ولم يعلن نظام الأسد، بعد، موقفه النهائي من هذه الاتفاقية. إلا أن صلاح رمضان كشف في حواره السالف أن البت بشأنها سيتم يوم الاثنين القادم، مشيراً إلى أنه سبق والتقى الأسد وتحادثا بشؤون الرياضة.

وقال رمضان في معرض دفاعه عن توقيع الاتفاقية مع مسؤول قطري: "أنا لم أوقّع اتفاقاً مع رئيس الوزراء القطري"، بل مع مسؤول رياضي. بحسب كلامه. علماً أن رئيس اتحاد كرة القدم في قطر، هو من أفراد العائلة الحاكمة.