.
.
.
.

حاملة طائرات أميركية في الخليج لمراقبة إيران

نشر في: آخر تحديث:

وصلت حاملة طائرات أميركية إلى مياه الخليج العربي، لتصبح أول حاملة أميركية في المنطقة منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، وجاء ذلك بعد تكرار طهران لتهديداتها بغلق مضيق هرمز الاستراتيجي.

حاملة الطائرات الأميركية "يو إس إس جون سي ستينيس" بهذه الخطوة تنهي فترة غياب عسكري أميركي في المنطقة استمر أشهراً عدة.

وصول الحاملة الأميركية إلى المنطقة يتزامن مع تجديد إيران لتهديداتها بإرباك الملاحة في مضيق هرمز الاستراتيجي، الذي يمر عبره قرابة ثلث إجمالي صادرات النفط المنقولة بحراً.

التهديد الإيراني جاء على لسان الرئيس، حسن روحاني، في الخامس من ديسمبر الجاري بإغلاق المضيق، قائلاً إنه على واشنطن أن تعلم أنها غير قادرة على منع تصدير النفط الإيراني.

صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلت عن مصادر في البنتاغون أن هذه المجموعة البحرية، يتوقع أن تناوب في المنطقة لمدة شهرين على الأقل،

وهي تهدف إلى "استعراض القوة أمام إيران" في وقت يبدأ فيه الحرس الثوري الإيراني مناورات برية وبحرية.