.
.
.
.

محمد بن زايد يبحث مع بولتون جهود مواجهة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، اليوم الأربعاء، مع مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أوضاع المنطقة وجهود مواجهة الإرهاب.

وأعلن مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، في وقت سابق اليوم أن السعودية والإمارات وأميركا متفقة بشأن خطر امتلاك إيران أسلحة نووية.

وقال بولتون، في جلسة مع صحافيين بالسفارة الأميركية في العاصمة الإماراتية أبوظبي الأربعاء: "نشعر بقلق بالغ حيال استخدام قاسم سليماني لميليشيات شيعية في العراق لمهاجمتنا".

وتابع: "نتشاور مع حلفائنا في المنطقة للرد على أنشطة إيران ووكلائها في الخليج"، مؤكداً أن بلاده سترد بقوة على أي تهديد من إيران ووكلائها في المنطقة.

وأضاف بولتون: "سنحمّل فيلق القدس المسؤولية إذا وقعت هجمات".

ووصل مستشار الأمن القومي الأميركي، إلى الإمارات، ليل الثلاثاء، لبحث قضايا الأمن في المنطقة.

وذكر بولتون على "تويتر" أنه وصل إلى الإمارات، الثلاثاء، لإجراء محادثات، الأربعاء، بشأن "القضايا الأمنية المهمة في المنطقة".

وتأتي زيارة بولتون في خضم التوتر مع طهران، وتتزامن مع انعقاد 3 قمم في السعودية يومي الخميس والجمعة لبحث أمن الخليج.

وقالت السفارة الأميركية في أبوظبي، الاثنين، قبل وصوله، إنه سيتم عقد جلسة حوارية مع بولتون خلال زيارة للعاصمة الإماراتية، دون تأكيد موعد زيارته.

وتشهد المنطقة توتراً وسط تهديدات عسكرية منذ تشديد العقوبات الأميركية على قطاع النفط الإيراني بداية مايو/أيار الحالي.

وتستضيف مكة المكرّمة، الخميس، قمتين عربية وخليجية طارئتين لبحث هذه التطورات، وكذلك قمة اعتيادية لمنظمة التعاون الإسلامي، الجمعة.

وكان بولتون، المعروف بانتمائه إلى تيار المحافظين الجدد، وجّه "تحذيراً واضحاً لا لبس فيه إلى النظام الإيراني" في 5 مايو/أيار، أعلن فيه إرسال حاملة طائرات إلى منطقة الخليج رداً على "تهديدات إيرانية".