.
.
.
.

ولي عهد أبوظبي وبومبيو يبحثان التصدي للخطر الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في أبوظبي، اليوم الاثنين، التصدي للخطر الإيراني في المنطقة وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وعدداً من القضايا والمستجدات في المنطقة.

كما تبادلا وجهات النظر في تطورات الأحداث الإقليمية والدولية والجهود المبذولة تجاهها وخاصة التطورات الأخيرة التي تقوض أمن واستقرار المنطقة وسلامة الملاحة البحرية الدولية، مؤكدين أهمية التعاون والعمل المشترك بين البلدين في تحقيق الأمن والإستقرار والسلام في المنطقة والتعامل مع مختلف التحديات التي تواجهها بحسب ما ذكرته "وام".

من جانبه قال بومبيو في تغريدة له حسابه الرسمي على "تويتر"، إن المباحثات أكدت على ضرورة حرية الملاحة في مضيق هرمز.

وأضاف أن مباحثاته مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تناولت أهمية العمل معًا على مكافحة أنشطة إيران الخبيثة.

ووصل بومبيو إلى العاصمة الإماراتية بعد زيارة للسعودية.

وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي، اجتمع في جدة اليوم، مع بومبيو.

وجرى خلال الاجتماع، استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، وأوجه التعاون الثنائي في مختلف المجالات، وبحث التطورات والأحداث في المنطقة، بالإضافة إلى التأكيد على وقوف البلدين جنباً إلى جنب في التصدي للنشاطات الإيرانية العدائية وفي محاربة التطرف والإرهاب.

وكان مايك بومبيو، قد أعلن الأحد، أنه سيتوجه إلى السعودية والإمارات، لبحث الأزمة مع إيران، والتأكيد على "أننا في تحالف استراتيجي" مع الحلفاء.

وفي وقت سابق الإثنين، وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمراً تنفيذياً بفرض عقوبات جديدة على إيران، رداً على إسقاطها طائرة مسيرة أميركية،
وأبلغ ترمب الصحفيين أن العقوبات ستطول مرشد إيران علي خامنئي.