.
.
.
.

الكويت تحقق في التحويلات المالية "من وإلى" خلية الإخوان

نشر في: آخر تحديث:

طلبت إدارة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في الكويت من المصارف وشركات الصرافة في البلاد تزويدها بكشف مفصل للحوالات المالية الصادرة والواردة لأعضاء خلية "الإخوان المسلمين" الإرهابية التي ضُبطت مؤخراً، حسب ما أكدته صحيفة "الرأي" الكويتية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر ذات صلة قولهم إن الإدارة "حددت للبنوك وشركات الصرافة فترة الاستقصاء المطلوبة بين 1 فبراير/شباط 2018 إلى 11 يوليو/تموز الماضي"، أي قبل يومين من اعتقال أفراد الخلية.

وكان مجلس الوزراء الكويتي أكد استمرار التحقيقات للكشف عمن تستر على أفراد الخلية أو تعاون معها. من جهتها، أكدت وزارة الداخلية الكويتية أنها "لن تتهاون مع كل من يثبت تعاونه أو ارتباطه مع هذه الخلية أو مع أية خلايا أو تنظيمات إرهابية تحاول الإخلال بالأمن".

وكانت مراسلة "العربية" في مصر أكدت الأسبوع الماضي أن فريقاً أمنياً مصرياً كويتياً يحقق بأموال الخلية الإخوانية المضبوطة. وأضافت أن الكويت تسلمت معلومات حول إرسال شخصيات إخوانية أموالاً لعناصرها في مصر، وأن جهاز الأمن المصري سيتولى التحقيق مع أعضاء الخلية الإرهابية التي ضبطت بالكويت الذين تم ترحيلهم لمصر.

أكدت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية في وقت سابق أن الكويت سلمت إلى السلطات المصرية عناصر الخلية الإخوانية التي تم كشفها مؤخراً.

وكانت الأجهزة الأمنية المختصة بوزارة الداخلية الكويتية، قد أعلنت الجمعة 12 تموز/يوليو، ضبط خلية إرهابية تتبع تنظيم الإخوان المسلمين، بالغ عدد أعضائها 8 أشخاص من الجنسية المصرية، سبق وأن صدرت بحقهم أحكام قضائية من قبل القضاء المصري وصلت إلى 15 عاماً.