.
.
.
.

"غزو تركي" لشمال سوريا.. وقطر تمتنع عن التنديد

نشر في: آخر تحديث:

أدانت عدة دول عربية وغربية الهجوم البري والجوي الذي شنته تركيا على شمال شرقي سوريا، ووُصِف بالغزو والعدوان من قبل عدة دول عربية.

ففي حين وصفت مصر العملية بـ "الاعتداء الصارخ على أرض عربية"، اعتبرت السعودية والإمارات وغيرها من الدول الخليجية والعربية العملية التركية "عدواناً وتعدياً سافراً".

في المقابل، امتنعت قطر عن شجب الغزو التركي، في الاتصال الهاتفي الذي قالت وكالة الأنباء القطرية إنه تم بين أمير قطر والرئيس التركي.

وأفادت الوكالة الرسمية بأن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، "أجرى اتصالاً هاتفياً بالرئيس التركي تم خلاله استعراض العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها، إضافة إلى مناقشة آخر التطورات الإقليمية والدولية، لاسيما مستجدات الأحداث في سوريا".

وبحسب وكالة فرانس برس، لم تُدن قطر، التي دعمت المعارضة السوريّة في النزاع ضدّ النظام السوري، الهجومَ التركي، رغم الانتقادات التي تعرّضت لها تركيا من دول عربية عدّة، ودعوة جامعة الدول العربيّة إلى عقد اجتماع طارئ، السبت.

وتعتبر قطر حليفاً رئيسياً لتركيا منذ حزيران/يونيو 2017.