.
.
.
.

الإمارات: التطورات الراهنة لن تؤثر على الدولة أو المواطنين أو المقيمين

نشر في: آخر تحديث:

قالت الإمارات العربية المتحدة، الأربعاء، إنها تراقب الموقف العام في المنطقة باهتمام بالغ، وتؤكد أهمية عدم التصعيد، وأن السبل الدبلوماسية والحوار العقلاني هو الحل الأمثل.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان نقلته وكالة أنباء الإمارات (وام)، إن الإمارات تؤكد أن التطورات الإقليمية الأخيرة لن تؤثر على الدولة أو مواطنيها أو المقيمين على أراضيها وكذلك الزائرين لها، كما أن كافة الأنشطة في الدولة وفي جميع قطاعاتها مستمرة وتسير بشكل اعتيادي.

من جهته، قال المكتب الإعلامي لحكومة دبي إن "ما تم تداوله من شائعات عن تهديدات إيرانية للإمارة غير صحيح".

وفي وقت سابق، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، الأربعاء إن خفض التصعيد في المنطقة ضروري.

وأشار قرقاش، من خلال تغريدة على حسابه في "تويتر" إلى أن المسار السياسي من أجل استقرار المنطقة أمر ضروري.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن، الثلاثاء، أنه نفذ هجوماً صاروخياً على قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غرب العراق، وقاعدة أخرى في أربيل، والاثنتين تضمان قوات أميركية.

وبعد الاستهداف، قال الحرس الثوري الإيراني إن أي إجراءات تتخذها الولايات المتحدة للرد على الهجمات التي شنتها طهران على أهداف أميركية في العراق سيقابله رد جديد، حسب ما أورد التلفزيون الإيراني الرسمي.

من جهته، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأربعاء، إن هناك تقييماً للخسائر والأضرار الناجمة عن الضربات الصاروخية الإيرانية على منشأتين عسكريتين عراقيتين.