.
.
.
.

جندي أميركي لأوباما: لم أخسر يديّ لتجلس والعراق يسقط

نشر في: آخر تحديث:

انتقد جندي أميركي شارك في 2003 بالحرب على العراق تصرفات الرئيس الأميركي باراك أوباما تجاه الأحداث الأمنية الحالية في العراق.

وقال الجندي جي آر سالزمان، الذي فقد ذراعه خلال مشاركته في الحرب، في واحدة من تغريدات كتبها في تويتر: "أنا لم أفقد يدي في بغداد لتتمكن أنت من الجلوس على مؤخرتك وتشاهد العراق يسقط".

ثم توجه للرئيس أوباما بالقول: "يا باراك أوباما أنا أنجزت عملي، أنجز أنت عملك".

وقال الجندي سالزمان في تغريدة أخرى: "يا أوباما، آلاف الأميركيين ضحوا بحياتهم في العرق وفقدوا أعضاء من أجسادهم، وأنت تغرد في تويتر عن منح الطلاب كأنها سقطت في أيدي الإرهابيين".

وأضاف الجندي أيضاً بنبرة عالية: "لا تقل لقد ورثت هذه الأزمة (العراق)، فقد كنت رئيساً للولايات المتحدة الأميركية طيلة السنوات الثلاثة قبل الانسحاب من العراق".

ونشر الجندي سالزمان صورة قبر السيرجنت سيركوت، وهو أحد زملائه المتوفين في العراق عام 2006.

ونشر الجندي سالزمان أيضاً صورة له مع الرئيس باراك أوباما عام 2007، عبر فيها أوباما عن فخره بتضحيات جنود أميركا في العراق، ليتساءل الجندي: "لماذا رميت بكل هذه التضحيات؟".