.
.
.
.

هيغ من بغداد: "داعش" يحمل فكراً غريباً على المنطقة

نشر في: آخر تحديث:

بشكل مفاجئ، وصل وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، إلى بغداد لإجراء لقاءات مع القادة السياسيين بشأن الأزمة الراهنة، وأجرى محادثات مع رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، نوري المالكي، بعد تصريحات له، أمس الأربعاء، رفض فيها التنحي، ورفض فيها تشكيل حكومة وفاق وطني.

كما تأتي الزيارة بعد أخرى مماثلة لنظيره الأميركي، جون كيري، الذي يجري سلسلة مشاورات في العاصمة الفرنسية قبل العودة إلى المنطقة بزيارة للسعودية لبحث تطورات العراق وسوريا.

وأوضح هيغ أن حكومة بلاده تولي اهتماماً كبيراً لتشكيل حكومة عراقية يتم التوافق عليها من الأطياف السياسية، مشدداً في الوقت نفسه على أن تنظيم "داعش" يشكل تهديداً وجودياً على العراق.

ووصف هيغ تنظيم "داعش" بالمجموعة الدموية، واصفاً فكرها بالغريب على منطقة الشرق الأوسط.

كما أكد هيغ أن نظام الأسد خلق ظروفاً مناسبة لقيام تنظيم "داعش" في المنطقة، مشدداً على دعم بلاده للمعارضة السورية.

وأضاف: "إن داعش مجموعة إرهابية دموية ذات فكر غريب على منطقة الشرق الأوسط، وعلى أي شخص ينوي الانضمام إلى داعش عليه أن يعي أن هذا التنظيم مجرم ومتورط بارتكاب جرائم مريعة بحق المنطقة. نحن نعتقد أن نظام الأسد خلق ظروفاً مناسبة لقيام تنظيم داعش في سوريا والمنطقة، لذلك نحن في المملكة المتحدة ندعم المعارضة المعتدلة التي تخوض حرباً على جبهتين، الأولى ضد النظام السوري، والثانية ضد داعش".