.
.
.
.

النجيفي يسحب ترشحه ويطلب من المالكي الانسحاب

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس مجلس النواب العراقي، أسامة النجيفي، في كلمة له وجهها للشعب العراقي، عن سحبه ترشحه لرئاسة المجلس في دورته الجديدة.

وقال النجيفي في كلمته "إدراكا منا لثلاث حقائق، أولاها أن الوطن لا يبنيه ولا يحميه إلا رجاله، وأن تاريخه لا يكتبه إلا الثابتون على قيمه العليا، والثانية أن المنعطفات التاريخية تختبر معادن الرجال، والثالثة أن إخراج العراق من محنته القاسية الحالية يتطلب قدرا كبيرا من التضحية من أجله، وتقديرا منا لما أبداه الشركاء الشرفاء من مواقف طيبة على صعيد إنقاذ العملية السياسية، أعلن عن سحب ترشحي لرئاسة مجلس النواب في دورته الجديدة".

وأضاف "أتمنى لمن سيتبوأ هذا المنصب التوفيق والسداد لخدمة الشعب، وأجدد العهد لشعبي العظيم بأنني سأكون جنديا لخدمته في أي مضمار يشرفني به، ومحاربا لأجل كرامته وعزته وشرفه وعرضه وماله حيثما يلزم الأمر".

وتابع رئيس البرلمان العراقي "لقد خضنا الانتخابات الأخيرة تحت لافتة التغيير الذي طالبتم به، وحققنا تأييدكم ومؤازرتكم، وجاءت لحظة الاستحقاقات الانتخابية التي أقرها الدستور في الترشيح للرئاسات الثلاث".

وقال النجيفي: "طالبنا بالتغيير وعملنا مع أطراف في التحالف الوطني والتحالف الكردستاني من أجل تغيير رئيس الوزراء كبداية لتغيير سياسات قادت بلدنا العزيز إلى أزمة تلو أخرى حتى أصبح العراق مهددا بالتقسيم والضياع".

وأفاد أن الهدف المعلن كان لخدمة أهل العراق الذين عانوا من الإقصاء والتهميش وعدم التوازن، بل إنهم أصبحوا نازحين ومهجرين وملاحقين دون قدرة حقيقية على التمييز بين المواطنين الأبرياء وبين المجاميع الإرهابية المجرمة.

وأضاف النجيفي "حان وقت قطاف نتائج جهدنا، فقد أصبح التغيير مطلبا لأطراف مهمة وفاعلة في التحالف الوطني، وأصبح مطلبا رئيسا للتحالف الكردستاني، حتى بات السيد المالكي مدركا أن لا مناص من ترشيح رئيس جديد لمجلس الوزراء، فما كان منه إلا الإصرار على ربط خروجه من رئاسة مجلس الوزراء وعدم ترشيحه لولاية ثالثة بموافقتي على عدم الترشيح لرئاسة مجلس النواب الجديد".

وعن غرابة طلب التحالف الوطني لاستقالته أوضح النجيفي "أقدر عاليا طلبات الأخوة في التحالف الوطني الذين يرون أن المالكي مصر على التمسك برئاسة مجلس الوزراء في حالة ترشيحي لرئاسة مجلس النواب".

وأضاف "تقديرا لهم وحرصا على تحقيق مصلحة الشعب والوطن والدفاع عن المظلومين وأصحاب الحقوق، جاء قراري بعدم الترشح لرئاسة المجلس، فهدف التغيير يتطلب التضحية، وأنا موافق عليها إخلاصا لشعبي وأهلي ومستقبل وطني".

وختم النجيفي قائلا "الآن أشعر بأن تغيير المنهج الذي عانى منه العراقيون أصبح قريبا، وقد كنت دائماً وأبداً مشروعا للتضحية من أجل المبادئ والقيم ومصالح الشعب والوطن".