.
.
.
.

موقع البيت الأبيض يستطلع الآراء حول استفتاء كردستان

نشر في: آخر تحديث:

رغم معارضة واشنطن رسمياً لإعلان رئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، عزمه إجراء استفتاء حول استقلال الإقليم، فإن الموقع الرسمي التابع للبيت الأبيض يجري استطلاعا حول هذا الموضوع.

وأشار الموقع إلى سلسلة الاضطهاد التي تعرض لها الشعب الكردي خلال العقود الأخيرة، وأكد أنه في حال شارك أكثر من 100 ألف شخص في هذا الاستطلاع، فإنه سيقدم لإدارة الرئيس أوباما من أجل المطالبة بدعم مشروع الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إرنست، قد قال في وقت سابق: "الواقع هو أننا لانزال نعتقد أن العراق أقوى إذا كان متحدا"، حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف: "لذلك تواصل الولايات المتحدة الدعوة إلى دعم عراق ديمقراطي وتعددي وموحد، وسنواصل حث كل الأطراف في العراق على الاستمرار بالعمل معا نحو هذا الهدف".

بدورها أكدت جين ساكي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مواقف بلادها من وحدة العراق، وقالت: "عراق موحد يعني عراقا قويا"، موضحة أن "الموقف الكردي من الاستقلال ليس بجديد، وقد عبروا عن ذلك من قبل".

وفي نفس السياق، أعلنت كل من إيران وتركيا والجامعة العربية معارضتهم رسميا لاستقلال إقليم كردستان العراق.

وقال جنار نامق، الأستاذ الجامعي في دهوك لـ"العربية.نت" إن "الظروف ملائمة جدا لإجراء استفتاء في إقليم كردستان، لأن الإقليم يمتلك مقومات الدولة من حدود جغرافية وشعب وسيادة ومؤسسات وعلم ولغة".

وأضاف نامق أن "إقليم كردستان من خلال تجربته الإدارية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية منذ عام 1991 أثبت أنه أرض خصبة للتسامح والحرية والديمقراطية والأمان، وخير دليل على ذلك لجوء ما يزيد على أكثر من مليون شخص من داخل العراق وسوريا، هربا من ويلات الحرب".

وأضاف نامق "على المجتمع الدولي أن ينظر بجدية للتطورات الحاصلة في الإقليم، وأن مطلب الاستقلال بات أمرا حتميا، لأن تقرير المصير حق شرعي ورد في ميثاق الأمم المتحدة للشعوب التي تمتلك المقومات المذكورة في الميثاق".