.
.
.
.

نائبة إيزيدية تستغيث لإنقاذ طائفتها من موت يقترب

نشر في: آخر تحديث:

قامت نائبة كردية إيزيدية بتوجيه نداءات استغاثة عاجلة لإنقاذ طائفتها الإيزيدية التي فرت إلى الجبال هربا من داعش. وقالت النائبة الإيزيدية فيان دخيل، السبت، إنه لم يبق سوى يوم أو يومين لإنقاذ أبناء طائفتها العالقين في جبل سنجار، شمال غرب العراق، مشيرة إلى احتمال حدوث "موت جماعي".

وأضافت دخيل "إذا لم نستطع فعل شيء يمنح أملا للناس على جبل سنجار فسينهارون خلال يوم أو يومين ويحدث موت جماعي". ودعت "قوات البشمركة والأمم المتحدة والحكومة (المركزية) إلى القيام بشيء ما" لإنقاذ عشرات آلاف المحاصرين.

ودفع دخول مسلحي تنظيم داعش إلى سنجار، شمال غرب العراق، معقل الإيزيديين، نحو 200 ألف شخص لمغادرة منازلهم كما أعلنت الأمم المتحدة. وأشارت دخيل، من الحزب الديمقراطي الكردستاني، إلى "وفاة 50 طفلا يوميا في جبل سنجار"، لكن لم يتسن الحصول على تأكيد لذلك من مصادر أخرى.

وأشادت بالضربات الجوية الأميركية، واصفة إياها بـ"التحرك الإيجابي والجيد، لا مانع لدينا بالقصف الأميركي حتى لو أوقع ضحايا، فإنقاذ البعض يبقى أفضل من خسارة الكل". وأكدت أن إحدى النساء من المحاصرين أبلغتها اليوم بأنها "فقدت أحد أبنائها الخمسة، في حين ينازع الآخر بحيث قد تكون مرغمة على تركه في الجبل لإنقاذ الثلاثة الباقين" من أطفالها.

وقد فر البعض إلى كردستان العراق أو تركيا، إلا أن الآلاف لايزالون في مناطق جبلية قاحلة مجاورة، وباتوا مهددين بالموت جوعا أو عطشا في حال نجاتهم من مسلحي الدولة الإسلامية. من جانبها، أعلنت الأمم المتحدة عن السعي لفتح ممرات إنسانية لإنقاذ المدنيين العالقين في جبل سنجار.