.
.
.
.

وزير خارجية فرنسا يصل العراق للإشراف على المساعدات

نشر في: آخر تحديث:

توجه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الأحد إلى العراق لزيارة العاصمة بغداد، وأربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، حيث سيلتقي رئيس الإقليم مسعود بارزاني، بحسب ما أعلنت عنه وزارة الخارجية في باريس.

وغادر فابيوس فرنسا صباح اليوم متوجهاً إلى بغداد، حيث سيلتقي وزير الخارجية هوشيار زيباري قبل أن ينتقل إلى أربيل التي سيشرف منها على تسليم مساعدة إنسانية فرنسية إلى المدنيين النازحين، الذين فروا أمام تقدم جهاديي تنظيم "داعش". وأضافت الخارجية الفرنسية في بيان أن الشحنات الفرنسية الأولى "ستلبي بسرعة الاحتياجات الأساسية للنازحين".

وتابعت أنه "بينما فر مئات الآلاف من الأشخاص أمام تقدم داعش، سيعبر الوزير عن تضامن فرنسا مع السكان الذين ضربتهم وحشية الإرهاب". وأكدت الخارجية الفرنسية أنه "بهذه الزيارة، تواصل فرنسا تعبئتها من أجل سكان العراق".

وكانت الرئاسة الفرنسية أعلنت أن باريس "ستسلم في الساعات القادمة أول دفعة من معدات الإسعافات الأولية" في العراق، موضحة أن الرئيس فرنسوا هولاند أبلغ بذلك رئيس كردستان العراق السبت في محادثة هاتفية جديدة.

وخلال هذه المحادثة التي جاءت عقب اجتماع للرجلين الخميس، أكد رئيس الجمهورية "رغبة فرنسا في الوقوف إلى جانب المدنيين الذين يعانون من التجاوزات المستمرة لداعش"، حسب الإليزيه.

وأضاف بيان الرئاسة أن هولاند "أكد تصميمه على تعبئة المجتمع الدولي وأوضح أنه طالب بأن يتخذ الاتحاد الأوروبي بصورة عاجلة كل الإجراءات اللازمة لتلبية الاحتياجات الإنسانية الفورية". وأوضح الإليزيه أن فرنسا "ستقوم في الساعات القادمة بتسليم أولى معدات الإسعافات الأولية".

وأعرب هولاند أيضا لبارزاني عن اقتناعه بأن "حل الأزمة" التي يعيشها العراق "سياسي أيضا"، مطالبا "ببذل كل الجهود لكي تشكل في أقرب وقت حكومة وحدة وطنية حقيقية تتعهد الاستجابة لتطلعات الشعب العراقي كله".