.
.
.
.

إيران تؤيد العبادي والمالكي يخسر حليفه الأكبر

نشر في: آخر تحديث:

أكد علي الشمخاني أمين مجلس الأمن القومي الإيراني اليوم الثلاثاء، أن بلاده تدعم العملية القانونية لاختيار رئيس الوزراء العراقي الجديد.

هذا ما ذكرته وكالة فارس للأنباء القريبة من الحرس الثوري والأجهزة الأمنية الإيرانية نقلا عن الشمخاني في حديث له أمام الاجتماع السنوي لسفراء وممثلي إيران في الخارج. وأضاف: "الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدعم العملية القانونية التي تمت بخصوص اختيار رئيس وزراء جديد للعراق".

وأردف شمخاني قائلاً: "إن الأطر القانونية التي ينص عليها الدستور العراقي كميثاق وطني تحدد أسس اختيار رئيس الوزراء من بين الكتلة التي تشكل الأغلبية في البرلمان العراقي.

هذا ودعا الشمخاني كافة التيارات والأطياف العراقية إلى الوحدة والأخذ بعين الاعتبار أطر الوحدة الوطنية بغية صيانة مصالح العراق الوطنية والخضوع للقانون والاهتمام بالظرف الحساس الذي يمر به العراق ليتمكن من مواجهة الخطر الخارجي على حد تعبيره.

وكان علي الشمخاني زار بغداد في 18 يوليو في إطار التوسط بين الأطراف الشيعية العراقية بغية التوصل لحل أزمة اختيار رئيس وزراء جديد للعراق والتقى خلالها بالمرجع الشيعي علي السيستاني.

يذكر أن إيران كانت من مؤيدي المالكي وأبرز داعميه، إلا أنها على ما يبدو سحبت البساط من تحت قدمي حليفها السابق معلنة دعمها لتعيين الرئيس الجديد.